الرئيس باراك أوباما
الرئيس باراك أوباما

أعلن الرئيس باراك أوباما السبت عزمه مضاعفة التمويل الفدرالي للأبحاث حول الطاقة النظيفة خلال السنوات الخمس المقبلة على غرار الطاقة المستخرجة من الشمس والرياح.

وقال أوباما في كلمته الإذاعية الأسبوعية "بدلا من الاستثمار في الماضي علينا أن نستثمر في المستقبل"، موضحا أن هذا الاقتراح سيكون ضمن موازنة العام 2017 التي ستسلمها الحكومة الثلاثاء إلى الكونغرس.

ومع أن الجمهوريين يتحفظون عادة على إقرار قوانين مرتبطة بمكافحة التغير المناخي، فإن أوباما يأمل إقرار هذا المشروع من دون عقبات.

وقال أوباما "إذا كان الجمهوريون في الكونغرس لا يزالون متمسكين بموقفهم من مسألة التغير المناخي، فإن عددا منهم بات بالمقابل يدرك أن الطاقة النظيفة تؤمن لناخبيهم وظائف مدفوعة بشكل جيد".

والهدف من مشروع القانون هو زيادة الاستثمار الفدرالي في هذا القطاع من 4.6 مليارات دولار عام 2016، إلى 8.12 مليار عام 2021.

وكانت الولايات المتحدة التزمت في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي على هامش مؤتمر للأمم المتحدة في باريس حول المناخ مع 19 دولة أخرى بينها فرنسا وألمانيا واليابان والهند، بمضاعفة الاستثمارات في الطاقة المتجددة خلال خمس سنوات.

وقدمت إدارة أوباما اقتراحا "جريئا" وفق مؤيديه، قد لا يتمكن على الأرجح من عبور حاجز مجلس الشيوخ، يتضمن فرض ضريبة بقيمة 10 دولارات على برميل النفط لتمويل خطة استثمارات واسعة في النقل غير الملوث.

وقال أوباما "من المهم الاستفادة من هذه المرحلة حيث وصل النفط إلى أدنى أسعاره لتسريع الانتقال في مجال الطاقة"، مشددا على أن ذلك سيتيح الانتقال إلى "موقع أكثر قوة خلال 10 أو 20 سنة المقبلة".

تابع في هذا الفيديو الكلمة الأسبوعية للرئيس أوباما:

​​

 

المصدر: وكالات

جانب من مناظرة سابقة للجمهوريين
جانب من مناظرة سابقة للجمهوريين

تتركز أنظار متابعي سباق الرئاسة في الولايات المتحدة على ولاية نيوهامشير حيث تجرى الثلاثاء انتخابات تمهيدية جديدة بعد التي جرت الأسبوع الماضي في آيوا.

وتعتبر هذه المرحلة مهمة جدا بالنسبة لبعض مرشحي الرئاسة الساعين إلى تدارك تأخرهم أو تأكيد النتائج التي حصلوا عليها في آيوا.

وستسعى المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون إلى توسيع الفارق الضئيل بينها وبين منافسها القوي بيرني ساندرز الذي بات يقترب منها يوما بعد يوم.

ومن جهة أخرى، سيحاول المرشح الجمهوري دونالد ترامب انتزاع المرتبة الأولى من منافسه الجمهوري تيد كروز الذي حصل على المركز الأول في انتخابات آيوا.

لكن المراقبين ينظرون إلى انتخابات نيوهامشير بأنها حاسمة بشكل أكبر بالنسبة للمرشح الجمهوري جيب بوش الذي مني بخيبة أمل كبيرة في الانتخابات التمهيدية بعد حلوله في المركز السادس.

وضخ داعمو نجل الرئيس السابق جورج بوش أموالا إضافية لتدارك تأخر مرشحهم، بينما دعته والدته إلى أن يكون أكثر اندفاعا خلال المناظرات التلفزية.

وقبل انتخابات الثلاثاء المقبل، قال جيب بوش إنه يملك الخبرة والمعرفة ليكون قائدا عاما للقوات المسلحة.

وقال سناتور ساوث كارولاينا السابق ليندسي غراهام "آمل أن تنتهزوا الفرصة لإعطاء جيب بعض الزخم، لأننا بحاجة إليه".

ويحتل بوش المرتبة الخامسة في نيوهامشير بنسبة 9.7 بالمئة من الأصوات، ولكن استطلاعات الرأي على مستوى البلاد تشير إلى نصف هذا الرقم، بحسب آخر إحصاء أجراه "ريل كلير بوليتيكس".

المصدر: وكالات