جانب من إحدى جلسات البرلمان اللبناني
جانب من إحدى جلسات البرلمان اللبناني

أرجأ رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري جلسة انتخاب رئيس الجمهورية التي كانت مقررة الاثنين بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني. ومن المزمع عقد الجلسة المقبلة في الثاني من آذار/مارس المقبل.

وحضر إلى البرلمان نحو 58 نائبا، بينما ينص الدستور على حضور 86 نائبا الجلسة ليكتمل النصاب القانوني الخاص بجلسات الانتخاب.

ودعي النواب إلى 35 جلسة حتى الآن لانتخاب رئيس، إلا أن الجلسات لم تنعقد بسبب عدم اكتمال النصاب، نتيجة الانقسام السياسي الحاد في البلاد.

وأعلن وزير الاتصالات بطرس حرب نيته تقديم اقتراح قانون لتعديل الدستور، ينص على وجوب حضور النواب كل جلسات الانتخاب، وإلا يعتبر النائب مستقيلا حكما.

ويتضمن الاقتراح أيضا إمكانية استمرار قيام رئيس الجمهورية المنتهية ولايته ميشال سليمان بأعماله إلى حين انتخاب رئيس جديد للجمهورية:

​​

المصدر: وكالات
 

جانب من إحدى جلسات البرلمان اللبناني
جانب من إحدى جلسات البرلمان اللبناني

أجمعت عدة قوى سياسية في لبنان على ترشيح النائب سليمان فرنجية لمنصب الرئاسة إلا أن جلسة البرلمان يوم الأربعاء فشلت للمرة الـ32 في انتخاب الرئيس لعدم تفاهم الكتل السياسية على اسم مرشح.

وقال مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة إن رئيس تيار المستقبل سعد الحريري تفاهم مع رئيس اللقاء الديموقراطي وليد جنبلاط على اسم فرنجية، المقرب من الرئيس السوري بشار الأسد.

ولاقى هذا الطرح تأييد بعد القوى فيما تريثت قوى أخرى، حسب المراسل.

وعبر جنبلاط عن أمله في دعم الكتل السياسة لهذا المقترح من أجل الخروج من المأزق الحالي بعد عام ونصف من الفشل في الوصول إلى رئيس توافقي.

وأعرب فرنجية عن استعداده للحوار مع خصومه والتلاقي في منتصف الطريق من "أجل مصلحة لبنان" محذرا من ضياع هذه الفرصة.

استمع إلى تقرير يزيك وهبة حول الموضوع:

​​

المصدر: "راديو سوا"