عناصر في الدرك التركي يحملون جثة مهاجر غرق في البحر - أرشيف
عناصر في الدرك التركي يحملون جثة مهاجر غرق في البحر - أرشيف

لقي 35 مهاجرا على الأقل مصرعهم في حادثي غرق في بحر إيجه قبالة السواحل الغربية لتركيا، خلال توجههم إلى جزيرة ليسبوس اليونانية الاثنين.

وأفادت وكالة دوغان التركية بأن القارب الأول غرق قبالة ديكيلي في محافظة إزمير غرب تركيا، ما أدى إلى مقتل 11 شخصا على الأقل. وأوضحت الوكالة أن خفر السواحل التركي أنقذ ثلاثة مهاجرين.

وفي الحادث الثاني قضى 24 مهاجرا عندما غرق قاربهم قبالة بلدة ادرميت غرب البلاد أيضا. وقالت وكالة دوغان إن أربعة أشخاص تم إنقاذهم.

ويواصل خفر السواحل التركي أعمال البحث بحرا وجوا في محيط ادرميت، أملا في العثور على ناجين آخرين.

عبء استقبال اللاجئين

ويتزامن الحادثان مع زيارة للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الاثنين لأنقرة لحض القادة الأتراك على بذل جهود إضافية لوقف تدفق المهاجرين إلى أوروبا، واحتشاد عشرات آلاف السوريين عند الحدود الجنوبية لتركيا هربا من المعارك في ريف حلب الشمالي.

أم مهاجرة تحمل طفلها قرب الحدود بين مقدونية وصريبا- أرشيف

​​وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو عقب الاجتماع مع نظيرته الألمانية إن بلاده لن تتحمل وحدها "كامل عبء" استقبال اللاجئين السوريين. وأضاف "يجب ألا يظن أحد أنه إذا قبلت تركيا باللاجئين وتحملت هذه المسؤولية، فإنها ستتحمل لوحدها كامل عبء" هذا الاستقبال.

يذكر أن تركيا والاتحاد الأوروبي وقعا نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي خطة عمل تنص على مساعدة أوروبية بقيمة ثلاثة مليارات يورو للسلطات التركية، مقابل تعهدها بضبط حدودها بشكل أفضل ومكافحة المهربين.


المصدر: وكالات

 

مهاجرون قرب السواحل اليونانية
مهاجرون قرب السواحل اليونانية

لقي 33 شخصا مصرعهم السبت لدى غرق قارب كان يقلهم من سواحل تركيا إلى جزيرة ليسبوس اليونانية، حسب ما أفادت بذلك وكالة أنباء الأناضول التركية.

وغرق المهاجرون عندما انقلب القارب الذي كان يقلهم في بحر ايجه، وأودى الحادث في البداية بحياة 10 أشخاص، ثم ارتفعت الحصيلة تدريجيا إلى أن وصلت إلى 33 مهاجرا.

والضحايا من جنسيات سورية وأفغانية وبورمية.

ويأتي هذا الحادث بعد يومين فقط من غرق 24 شخصا ضمنهم 10 أطفال في بحر ايجه، وفق ما أعلنه خفر السواحل اليوناني.

وكان 45 شخصا على متن الزورق الذي انطلق من السواحل التركية نحو جزيرة ساموس اليونانية.

وتفيد أرقام مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بأن مليونا و573 مهاجرا وصلوا بحرا إلى الأراضي الأوروبية في 2015، فيما لقي 3735 مهاجرا مصرعهم أثناء محاولتهم العبور إلى أوروبا.

 

المصدر: وكالات