جانب من جلسة استماع لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي
مجلس الشيوخ

تبنى مجلس الشيوخ الأميركي الأربعاء عقوبات جديدة ضد كوريا الشمالية ردا على تجربتها النووية الرابعة، وذلك في قانون يتعين أن يصادق عليه مجلس النواب أيضا.

وصوت 96 عضوا في المجلس دون أي اعتراض على النص الذي يضفي طابعا إلزاميا على العقوبات القائمة بحق أي شخص أو شركة تساعد كوريا الشمالية خصوصا في حيازة مواد لصناعة أسلحة دمار شامل.

وتشمل العقوبات مصادرة أرصدة وحظر التأشيرات ورفض إبرام عقود عامة أميركية. وتطال العقوبات أيضا استيراد منتجات تكنولوجية من كوريا الشمالية وخدمات أو أنشطة استشارية حول أسلحة دمار شامل وصواريخ.

وكان مجلس النواب قد تبنى مقترح قانون مماثل في 12 كانون الثاني/يناير بأغلبية 418 صوتا مقابل صوتين. ويتعين الآن أن يصوت مجددا على الصيغة التي اعتمدها مجلس الشيوخ، الأمر الذي يتوقع أن يتم سريعا، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

 

المصدر: أ ف ب

 

       

المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك
المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك

قالت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون، الاثنين، إن واشنطن تأمل في إرسال منظومة دفاع صاروخي متقدمة إلى كوريا الجنوبية "بالسرعة الممكنة".

وأوضح المتحدث باسم الوزارة بيتر كوك "نود أن ننفذ هذه الخطوة بالسرعة الممكنة، دون أن نتطرق إلى الإطار الزمني"، مضيفا "بدأنا مشاورات الآن مع الكوريين الجنوبيين، ونتوقع أن تتم هذه الخطوة بسرعة".

وكان مجلس الأمن الدولي أدان "بشدة إطلاق" كوريا الشمالية لصاروخ بالستي الأحد، متعهدا "أن يتبنى سريعا قرارا جديدا" لا يزال قيد التشاور منذ أسابيع بهدف تشديد العقوبات على بيونغ يانغ.

واعتبر المجلس أن إطلاق الصاروخ يشكل "انتهاكا خطيرا" لقرارات الأمم المتحدة التي تحظر على بيونغ يانغ أي نشاط نووي أو بالستي تحت طائلة فرض عقوبات.

وطلب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، من جهته، من كوريا الشمالية بـ"الكف عن أعمالها الاستفزازية"، مؤكدا أن إطلاق الصاروخ "مؤسف جدا" وينتهك قرارات الأمم المتحدة.

وأعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية، الأحد، أن مسؤولي الدفاع الأميركيين والكوريين الجنوبيين قرروا بدء محادثات رسمية لنشر نظام دفاعي أميركي مضاد للصواريخ في شبه الجزيرة الكورية.

المصدر: وكالات