محاولة إنقاذ طفل سوري بعد قصف منزله ببرميل متفجر ألقته طائرة حربية تابعة لجيش النظام السوري
محاولة إنقاذ طفل سوري بعد قصف منزله ببرميل متفجر ألقته طائرة حربية تابعة لجيش النظام السوري

طالب فريق خبراء يعمل في إطار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة الجمعة، مجلس الأمن بتكليف المحكمة الجنائية الدولية التحقيق في احتمال حصول جرائم ضد الإنسانية في سورية.

وعقد "الفريق الأممي المعني بالاختفاء القسري وغير الطوعي" والذي يضم خمسة خبراء من المغرب وكندا وكوريا الجنوبية والأرجنتين وليتوانيا اجتماعا في الرباط، وقام بدراسة 600 حالة اختفاء قسري في 43 بلدا.

وقال أرييل دوليتزكي أحد أعضاء الفريق في ندوة صحافية إن "الوضع في سورية مقلق للغاية، ونحن نعتقد أن هناك جرائم ضد الإنسانية تم ارتكابها في هذا البلد، ونود أن يقوم مجلس الأمن بإحالة المسألة إلى المحكمة الجنائية الدولية".

وكانت منظمة العفو الدولية اتهمت نظام الرئيس السوري بشار الأسد بالمسؤولية عن "عمليات اختفاء كثيرة ومنظمة" في سورية تشكل، حسب رأيها، "جرائم ضد الانسانية". موضحة أن أكثر من 60 ألف مدني اختفوا منذ بدء النزاع قبل نحو خمس سنوات.

 

المصدر: وكالات 

لاجئون سوريون على الحدود مع تركيا
لاجئون سوريون على الحدود مع تركيا

أكد نائب رئيس الوزراء التركي يالتشين أقدوغان الجمعة أن 100 ألف لاجئ فروا من القصف في حلب خلال الأيام الماضية تم إيواؤهم في مخيمات نصبت على الجانب السوري من الحدود مع تركيا.

وشدد المسؤول التركي على ضرورة إنشاء منطقة يستقر فيها اللاجئون العالقون على الحدود السورية التركية، بعد أن رفضت تركيا السماح لهم بدخول أراضيها.

ودعا أقدوغان خلال زيارته لمخيم أونجو بينار للاجئين على الحدود مع سورية إلى إطلاق مبادرة دبلوماسية مع كل من روسيا وسورية هدفها منع تدفق موجات جديدة من اللاجئين تجاه تركيا.

وعرفت الحدود التركية تدفق عشرات آلاف اللاجئين من محافظة حلب منذ الأسبوع الماضي، بعد أن شنت القوات السورية مدعومة بالطيران الروسي هجوما مكثفا على المنطقة.

وأثارت التدفقات الكبيرة انتقادات لتركيا، واجهتها بالرفض، وهدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بـ"إغراق أوروبا بالمهاجرين"، داعيا إلى إقامة منطقة آمنة في سورية لوقف موجة اللجوء.

 

المصدر: وكالات