الصحافي الأردني تيسير النجّار
الصحافي الأردني تيسير النجّار

طالبت منظمة هيومان رايتس ووتش الحكومة الإماراتية بالكشف عن مصير الصحافي الأردني تيسير النجار الذي أوقف في الإمارات منذ حوالي شهرين.

وطالبت المنظمة السلطات بالسماح للصحافيين وذويه بزيارته، مشيرة إلى أن عدم تواصله مع العالم الخارجي يزيد فرص تعرضه لسوء المعاملة.

وقال الباحث في هيومان رايتس ووتش آدم كوغل إنها لم تطلع على أسباب توقيفه.

كان النجار الذي يعمل في مؤسسة ثقافية في أبو ظبي قد اعتقل في 13 كانون الأول/ديسمبر الماضي خلال مغادرته الإمارات إلى الأردن، ومنذ ذلك الحين لا يزال مصيره مجهولا.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" محمد السكر الذي التقى عاملين في المنظمة:

​​

وتضامن البعض مع النجار على تويتر:​​

​​

المصدر: "راديو سوا"

يفترض أن تفتح الحدود الأوروبية الداخلية اعتباراً من منتصف يونيو
يفترض أن تفتح الحدود الأوروبية الداخلية اعتباراً من منتصف يونيو

دعا رئيس البرلمان الفرنسي ونظيره الألماني الثلاثاء إلى فتح الحدود بين الدول الأوروبية بأسرع وقت ممكن، بعد أسابيع من الإغلاق الهادف للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد. 

واعتبر الفرنسي ريشار فيران والألماني وولفغانغ شوبل في إعلان مشترك أنه "على فرنسا وألمانيا العمل لصالح إعادة فورية لحرية الحركة داخل فضاء شينغين حين تتوفر الظروف المناسبة لذلك".

وجاء في الوثيقة: "كان لإغلاق الحدود الفرنسية - الألمانية أصلاً نتائج قوية، تتعدى المنطقة الحدودية وتلقي بثقلها خصوصاً على تصور العلاقة الفرنسية-الألمانية"، داعيان إلى "تحرك سريع".

ونشر النص بعد يومين من اجتماع للجنة الفرنسية - الألمانية البرلمانية، وهي منصة جديدة تجمع بين البرلمانيين أنشئت لتعزيز العلاقات بين البلدين، ومخصصة لدراسة تداعيات وباء كوفيد-19 في أوروبا. 

ويفترض، كما هو مقرر حتى الآن، أن تفتح الحدود الأوروبية الداخلية اعتباراً من منتصف يونيو، لكن حتى الآن تتخذ الدول الأوروبية قرارات منفصلة بهذا الصدد، رغم دعوات المفوضية الأوروبية إلى مزيد من الحوار.

ورحب رئيسا البرلمانيين الفرنسي والألماني في بيانهما أيضاً بالمقترح الأخير للرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية بشأن خطة إنعاش أوروبية بقيمة 500 مليار يورو لمرحلة ما بعد الوباء، تمول من الديون المستحقة للاتحاد الأوروبي، معربين عن "دعمهما" له. 

لكن هذا المشروع يثير الجدل لأنه يكسر حاجزاً بالنسبة للاتحاد الأوروبي من حيث تبادل الديون.

وذهب المسؤولان في إعلانهما أبعد من ذلك بالدعوة إلى "إطلاق عقد استثمارات" عامة في أوروبا، في مجالات الصحة وحماية المناخ والأمن. 

وأضافا "يجب أن تكون مبادرة حكومتينا انطلاقة لنسخة جديدة من خطة شومان"، في إشارة إلى النص المؤسس للاتحاد الأوروبي الذي نشر في مايو 1950، أي قبل 70 عاماً.