أحد الجرحى في الهجوم الذي استهدف فندقا وحديقة عامة في مقديشو الجمعة.
أحد الجرحى في الهجوم الذي استهدف فندقا وحديقة عامة في مقديشو الجمعة.

قتل 12 شخصا على الأقل الجمعة في انفجارين استهدفا فندقا وحديقة عامة وسط العاصمة الصومالية مقديشو، وتبنتهما "حركة الشباب الإسلامية"، وفق ما أعلن المسؤول في الشرطة إبراهيم محمد.

وقال محمد إن أحد الانفجارين وقع قرب حديقة "بيس غاردنز" العامة، والثاني قرب فندق سيل، مشيرا إلى احتمال ارتفاع حصيلة القتلى.

 وتلا الانفجارين إطلاق نار من أسلحة رشاشة استمر أكثر من ساعة، وسط غموض حول ما إذا كان منفذو الهجوم قد تمكنوا من دخول الفندق الشهير الذي يقع بالقرب من المجمع المحصن للرئيس الصومالي ورئيس الوزراء.

وكان عناصر حركة الشباب قد طُردوا من مقديشو في آب/ أغسطس 2011، ثم خسروا القسم الأكبر من معاقلهم، وامتنعوا في أغلب الأحيان عن خوض القتال التقليدي، مفضلين الهجمات الانتحارية.

ولا يزال عناصر الحركة يسيطرون على عدد كبير من المناطق الريفية، ويشكلون تهديدا للأمن في الصومال والبلدان المجاورة، حيث نفذوا اعتداءات في كينيا، أسفرت بالإجمال عن مقتل أكثر من 400 شخص منذ 2013.

 

المصدر: وكالات

قال إن الابتلاءات والمشكلات ناجمة عن سوء تعامل الانسان مع الطبيعة والبيئة
قال إن الابتلاءات والمشكلات ناجمة عن سوء تعامل الانسان مع الطبيعة والبيئة

نشرت وكالة "مهر" الإيرانية للأنباء مقالا للكاتب قاسم ترخان، عضو معهد الثقافة والفكر الإيراني، يرد على سؤال ورده عن سبب عدم تدخل الإمام المهدي في دفع بلاء تفشي فيروس كورونا .

وقال ترخان إن "الإمام المنتظر يمكن أن يبتلى بمرض ويراد منا أن ندعو له بالشفاء والسلامة، لأنه أيضا يشكل جزءا من العالم القائم على الأسباب والمسببات"، وفق ما نقلت الوكالة الإيرانية.

وأضاف ترخان أنه لا يتوقع من الإمام تحطيم نظام الأسباب والمسببات ونفس الأمر ينطبق على سنن الله في الكون. 

وأرجع رجل الدين بعض الظواهر التي تحدث في العالم "للذنوب التي يرتكبها الإنسان"، مضيفا أن "الكثير من الابتلاءات والمشكلات ناجمة عن سوء تعامل الإنسان مع الطبيعة والبيئة."

 وأشار ترخان إلى أن دور الإمام المنتظر في هذا العالم "دور فاعل يعني أنه يكون سببا في نزول الفيض الإلهي الى العباد ولهذا فإن الإمام سيكون مؤثرا في سلسلة الأسباب والعلل."

وذهب إلى أن "الإمام لا يرتبط فقط بالمؤمنين بل من أسراه وأسرار المؤمنين به أن يكونوا سببا في رزق الكفار، مضيفا أن هذا الموضوع له استدلال عقلي أيضا ولا يعتمد صرفا على المعتقدات الدينية فحسب."