قافلة مساعدات تابعة للصليب الأحمر الدولي قبيل دخولها بلدة مضايا في الـ11 من يناير 2016
قافلة مساعدات تابعة للصليب الأحمر الدولي قبيل دخولها بلدة مضايا في الـ11 من يناير 2016

أعلن منسق الأمم المتحدة المقيم في سورية يعقوب الحلو في بيان الأحد استعداد المنظمة الدولية وهيئات الإغاثة الشريكة لتقديم مساعدات لإنقاذ أرواح 174 ألف شخص في مناطق محاصرة في سورية خلال الأيام الخمسة المقبلة.

وأضاف أنه في حال موافقة أطراف الصراع، فإن الأمم المتحدة مستعدة خلال الربع الأول من هذا العام لتسليم معونات لنحو أكثر من مليون ونصف المليون شخص في مناطق يصعب الوصول إليها.

وتقدر الأمم المتحدة أن نحو 500 ألف شخص يعيشون تحت الحصار، وأن أكثر من أربعة ملايين شخص يعيشون في مناطق يصعب إيصال المساعدات إليها.

المصدر: راديو سوا

لاجئون سوريون فروا من حلب تجاه الحدود التركية- أرشيف
لاجئون سوريون فروا من حلب تجاه الحدود التركية- أرشيف

قال بيان للأمم المتحدة الأربعاء إن قوافل معونة تابعة لها تحمل غذاء وماء ودواء ولقاحات وصلت إلى خمس مدن تحاصرها القوات الحكومية في سورية.

وأضافت أن حوالي مئة شاحنة محملة بالمعونات تستهدف حوالي مئة ألف شخص محاصرين.

وقالت إن فريق مهمات إنسانية سيجتمع في جنيف الخميس لبحث التطورات.

وفي وقت سابق الأربعاء، قال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سورية يعقوب الحلو إن منظمته تعمل على تجهيز مساعدات إنسانية لعشرات الآلاف من السوريين المحاصرين.

وأعلن وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أن بلاده سترسل خلال أيام قليلة أربع قوافل إغاثة إلى المتضررين في سورية.

جاءت تصريحات الوزير الألماني عقب لقاء مع مفوض شؤون اللاجئين في الأمم المتحدة فليبو غراندي في برلين لمناقشة الأزمة السورية.

وقال الوزير الألماني إن إرسال تلك المساعدات للمحاصرين بين العديد من خطوط التماس العسكرية أصبح ممكنا بعد اتفاق ميونخ.

وأكد غراندي "أولوية" رعاية السوريين داخل حدود بلادهم.

وأشار إلى أنه سيناقش أزمة اللاجئين في دول الجوار السوري خلال الأيام المقبلة.

وكانت قوى دولية وإقليمية توصلت الأسبوع الماضي إلى اتفاق في ميونيخ لإيصال المعونات لأكثر من 400 ألف شخص في حوالي 15 منطقة تحاصرها الحكومة والمعارضة وتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات