موقع استهدفته الطائرات الروسية في سورية
موقع استهدفته الطائرات الروسية في سورية

اتهم الأمين العام المساعد لحلف شمال الأطلسي "ناتو" السفير الأميركي الكسندر فيرشبو الجمعة، روسيا بتعقيد عملية البحث عن تسوية في سورية عبر قصف قوات المعارضة المعتدلة.

وقال فيرشبو في مؤتمر عقد في بولندا بدعوة من مؤسسة للدراسات الاستراتيجية: "إن روسيا عندما زادت من دعمها العسكري للرئيس بشار الأسد، عبر قصف مجموعات المعارضة المعتدلة، وطرد آلاف المدنيين من حلب ومدن أخرى، جعلت عملية البحث عن حل طويل الأمد للعنف أكثر صعوبة، وكذلك احتمال التوصل إلى حل عبر التفاوض، والانتقال السياسي".

واعتبر  فيرشبو أن "روسيا لا يزال بإمكانها استخدام تأثيرها على الرئيس الأسد، والتحول إلى قوة سلام في الشرق الأوسط، إلا أن الهدف النهائي لموسكو يبقى غير واضح بعد".

وأعرب فيرشبو عن أمله بأن يتحول وقف إطلاق النار الحالي إلى "شيء آخر أكثر استمرارية".

وتدعم روسيا بقوة نظام الرئيس السوري بشار الأسد، بخلاف الدول الغربية، وتنفذ طائراتها غارات جوية تستهدف مواقع تنظيم الدول الإسلامية داعش، فيما تقول الدول الداعمة للمعارضة إن الغارات الروسية تركز على مواقع المعارضة المعتدلة.

 

المصدر: وكالات

ستافان دي ميستورا (أرشيف)
ستافان دي ميستورا (أرشيف)

قال المبعوث الدولي إلى سورية ستافان دي ميستورا، الجمعة، إن مستقبل الرئيس بشار الأسد يجب أن يقرره السوريون أنفسهم، ولا يجب أن يُقرر سلفا.

وأضاف دي ميستورا، في مقابلة مع محطة تلفزيون فرانس 24، "قلنا إنه سيكون حلا بقيادة السوريين، وملك السوريين".

وقال "ألا يمكننا ترك السوريين حتى يقرروا ما يريدون بهذا الشأن؟ لماذا يتعين أن نقول سلفا ما يجب على السوريين أن يقولوه إذا كانوا يملكون الحرية والفرصة كي يقولوا ذلك؟"

وتأتي تصريحات دي ميستورا تزامنا مع تأكيد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن قرار سورية تنظيم انتخابات برلمانية في نيسان/ أبريل المقبل، لا يتعارض مع عملية السلام.

وجاء في بيان صدر عن الكرملين، عقب اتصال هاتفي مع نظرائه من فرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا، أن "الجانب الروسي لاحظ أن قرار السلطات السورية تنظيم انتخابات برلمانية في نيسان/ أبريل 2016 ينسجم مع الدستور السوري ولا يؤثر على الخطوات الجارية لبناء عملية سلمية".

 

المصدر: وكالات