معبر التنف الحدودي بين العراق وسورية - أرشيف
معبر التنف الحدودي بين العراق وسورية - أرشيف

سيطرت فصائل مسلحة معارضة وإسلامية سورية الجمعة، على منفذ التنف الحدودي بريف حمص الجنوبي الشرقي، عند الحدود السورية العراقية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض.

وقال المرصد أن المسلحين دخلوا الأراضي السورية من الأردن حيث تم تدريبهم قبل أن يتوجهوا إلى التنف التي يسيطر على الجانب العراقي منها تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وكان تنظيم داعش قد سيطر في أيار/مايو 2015 على تدمر، والتنف آخر معبر حدودي مع العراق كان بيد القوات الحكومية.

وأجبرت الغارات الجوية للتحالف الذي تقوده واشنطن، تنظيم داعش على الانسحاب من المعبر في الجانب السوري ما سهل تقدم الفصائل المعارضة المسلحة، بحسب مدير المرصد رامي عبد الرحمن.

ولا يزال تنظيم داعش يسيطر على معبر البوكمال الاستراتيجي بريف دير الزور الذي يربط مدينتي البوكمال السورية والقائم العراقية، فيما تسيطر قوات كردية على معبر اليعربية إلى الشمال من البوكمال.

وكانت القوات الكردية انتزعت من تنظيم داعش في صيف 2015 معبر تل أبيض على الحدود السورية التركية.

وفي وقت سابق الجمعة سجلت غارتان جويتان على منطقة تسيطر عليها المعارضة شرقي دمشق، في أول واقعة من نوعها منذ سريان اتفاق وقف الأعمال القتالية قبل أسبوع، وفق المرصد.

 

المصدر: وكالات

حجاب ووزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت في باريس الجمعة
حجاب ووزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرولت في باريس الجمعة

قال المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لأطياف واسعة من المعارضة السورية رياض حجاب، إن الهيئة ستدرس الموقف من استئناف المفاوضات مع الحكومة.

ورهن حجاب العودة إلى المفاوضات باستجابة المجتمع الدولي لجملة من المطالب، بينها إيصال المساعدات للسوريين المحاصرين.

وقال في مؤتمر صحفي الجمعة في باريس: "نتأمل خلال الأيام القادمة أن يكون هناك استجابة من المجتمع الدولي ومجلس الأمن الدولي باتجاه إيصال المساعدات للسوريين، بالإضافة إلى أن يكون هناك رقابة دقيقة وصحيحة من المجتمع الدولي على وقف إطلاق النار".

​​

ورأى حجاب أن الظروف غير مواتية لاستئناف المفاوضات في التاسع من شهر آذار/مارس الجاري، وفقا لما حدده المبعوث الدولي إلى سورية ستافان دي ميستورا.

وأضاف حجاب أن أغلب المناطق المحاصرة لم تصلها المساعدات الإنسانية إطلاقا منذ سنوات، مضيفا أن الهيئة العليا وجهت العديد من الرسائل إلى الأمم المتحدة تطالب فيها بالإسراع في إدخال المساعدات لمناطق مثل داريا والمعضمية ومضايا والزبداني وشمال حمص.

وقال حجاب إن واشنطن تقدم تنازلات لموسكو في الملف السوري:

​​

المصدر: "راديو سوا"