فوتل في جلسة استماع أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي.
فوتل في جلسة استماع أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي.

قال قائد العمليات الخاصة في الجيش الأميركي جوزيف فوتل إن لدى التحالف الدولي استراتيجية تقوم على "عزل مدينة الرقة"، التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية داعش، موضحا خلال جلسة استماع أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي قوله: "لدينا استراتيجية للذهاب إلى الرقة، ولكن لم نخطط لاستعادة المدينة، ولا للسيطرة عليها".

ويعتمد التحالف الدولي في عملياته البرية ضد داعش على قوات سورية الديمقراطية، وهو تحالف من الجماعات المحلية التي تسيطر عليها الميليشيات الكردية، إذ بيّن فوتل أن "حوالي 80 في المئة من قوات دفاع سورية هم من الأكراد".

وكان قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط  لويد أوستن قد صرح بأن هدف التحالف "تجنيد المزيد من العرب والتركمان" لمواجهة تنظيم داعش.

وأضاف أوستن أن واشنطن تسعى، إلى تدريب مقاتلين سوريين بشكل مختلف عن البرنامج السابق الذي أصيب بفشل ذريع، وذلك بهدف مواصلة تعزيز القوات المحلية القادرة على مواجهة التنظيم المتطرف.

 

المصدر: وكالات

قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال لويد أوستن أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ
قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال لويد أوستن أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ

قال قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال لويد أوستن الثلاثاء إن الوضع في منطقة الشرق الأوسط في غاية التعقيد بسبب انتشار الفصائل المتطرفة، وعلى رأسها تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأكد في الوقت ذاته، في إفادة أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، أن الحرب التي يشنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على داعش، أدت إلى تحقيق نتائج إيجابية في سورية والعراق.

وأشار أوستن إلى هزيمة التنظيم المتشدد في العراق وسورية، وفرض ضغوط لامثيل لها على التنظيم في جبهات إضافية، منذ دخوله إلى الموصل قبل حوالي 18 شهرا.

وأوضح أن ذلك يتم من خلال تقليص قدرات داعش العسكرية، واستعادة المناطق التي كانت تحت سيطرته، والحد من موارده الاقتصادية، وإبعاد قادته الكبار من أرض المعركة.

وتطرق أوستن كذلك إلى التمكن من وضع حد لتدفق المقاتلين الأجانب للانضمام إلى صفوف داعش، ما ساهم في تضاؤل قدراته.

ورغم ذلك، أكد الجنرال أوستن أن القضاء على داعش سيستغرق وقتا طويلا، وقال إن التنظيم وسع انتشاره في مناطق أخرى في العالم، وبشكل خاص في شمال إفريقيا وشبه الجزيرة العربية، وجنوب آسيا.

ورأى أوستن أن داعش يتوسع في مناطق أخرى لإدراكه أنه يهزم في العراق وسورية، ويحتاج لإيجاد وسائل أخرى ليحفظ شرعيته، معتبرا أن وقف هذا التوسع يتطلب جهودا منسقة من المجتمع الدولي. 

وفي الشأن العراقي، قال الجنرال أوستن إن الاستعانة بالميلشيات الشيعية في معركة الموصل سيكون خطأ كبيرا، حسب تعبيره.

وفي رد على سؤال بهذا الشأن، أشار إلى أن الميلشيات الشيعية لا تمتلك المهارات اللازمة بالمقارنة مع القوات الحكومية.

وفي سياق متصل، اتهم من وصفهم بالمتشددين بعرقلة ضم السنة العراقيين إلى المعركة ضد داعش.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل راديو سوا في واشنطن زيد بنيامين:

 

​​

المصدر: راديو سوا