اجتماع سابق حول سورية في باريس
اجتماع سابق حول سورية في باريس

يعقد وزراء خارجية الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا اجتماعا في باريس الأحد لبحث الأزمة في سورية، وذلك عشية بدء جولة ثانية من المفاوضات غير المباشرة بين دمشق وبعض قوى المعارضة في جنيف.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت أمام صحافيين خلال زيارة إلى القاهرة الأربعاء، إن الوزراء سيبحثون مدى صمود هدنة وقف الأعمال العدائية التي دخلت حيز التنفيذ في 27 شباط/فبراير الماضي، و"إذا كانت الأمور تتقدم كما نأمل لتشجيع المعارضة على العودة إلى المفاوضات".

وأوضح أن الأوروبيين سيطلبون من واشنطن خلال الاجتماع المشاركة عن كثب في مراقبة تطبيق اتفاق الهدنة في سورية. وأضاف إيرولت أن الأوروبيين يريدون التأكد من أن الغارات الروسية المستمرة تستهدف فقط تنظيم الدولة الإسلامية داعش وجبهة النصرة، وليس مقاتلي المعارضة المعتدلة. 

ويأتي هذا فيما من المقرر أن تبدأ جولة ثانية من المفاوضات بين حكومة دمشق وقوى في المعارضة في جنيف الاثنين. وقال المبعوث الدولي إلى سورية ستافان دي ميستورا في مؤتمر صحافي الأربعاء إن قضيتي الانتخابات والدستور ستكونان من أبرز محاور هذه الجولة.

وكانت الحكومة السورية قد أعلنت مشاركتها في المفاوضات، بينما لم تحسم المعارضة موقفها بعد.

وأكد إيرولت أنه سيبحث أيضا مع نظرائه جون كيري وفرانك فالتر شتاينماير وفيليب هاموند وباولو جنتيلوني، الوضع في ليبيا واليمن وأوكرانيا.

المصدر: وكالات
 

وزراء خارجية فرنسا وبريطانيا وألمانيا وممثلة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي
وزراء خارجية فرنسا وبريطانيا وألمانيا وممثلة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي

بحث الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الجمعة، الوضع في سورية، بالتزامن مع اجتماع في باريس لوزراء خارجية فرنسا وبريطانيا وألمانيا وممثلة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي.

ودعا المجتمعون روسيا إلى المساهمة في إطالة أمد الهدنة في سورية، وعدم خرقها، مشددين على ضرورة أن تمهد الهدنة الحالية إلى انتقال سياسي حقيقي في سورية.

وفي سياق متصل، أشار الرئيس الفرنسي في مؤتمر صحافي إلى أنه وثلاثة من القادة الأوروبين قالوا للرئيس الروسي إن لا مفاوضات في جنيف إذا استمر خرق الهدنة.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في باريس نبيلة الهادي:

​​

المصدر: "راديو سوا"