الرئيس أوباما خلال حفل إفطار الصلوات السنوي
الرئيس أوباما خلال حفل إفطار الصلوات السنوي

دعا الرئيس باراك أوباما المتنافسين في سباق الرئاسة السبت إلى الابتعاد عن إذكاء التوتر من خلال إطلاق الإهانات والخطاب التحريضي، غداة إلغاء تجمع انتخابي للجمهوري دونالد ترامب بعد حدوث صدامات عنيفة.

وقال أوباما في لقاء لجمع تبرعات في دالاس بتكساس: "يجب على المرشحين لمنصب الرئاسة التركيز على كيفية جعل الأمور أفضل، وليس على الإهانات والمماحكات واختلاق الحقائق وزرع الانقسام على أساس العرق والدين، وبالتأكيد ليس على العنف الموجه ضد الأميركيين الآخرين".

ورغم إلغاء ترامب تجمعا في إحدى جامعات شيكاغو، أقام تجمعين كبيرين في ولاية أوهايو وسط مخاوف من تجدد أعمال العنف.

واتهم خصوم ترامب الجمهوريون المرشح الأوفر حظا بأنه يحصد نتائج خطابه الشديد اللهجة.

 

المصدر: وكالات

 

الشرطة تحاول التفريق بين مؤيدي ترامب ومتظاهرين
الشرطة تحاول التفريق بين مؤيدي ترامب ومتظاهرين

ألغت شرطة مدينة شيكاغو الأميركية تجمعا انتخابيا لرجل الأعمال دونالد ترامب كان من المقرر تنظيمه في المدينة.

وقالت وكالة رويترز إن الشرطة نصحت ترامب الذي يسعى للفوز بترشيح الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة بإلغاء التجمع بسبب "مخاوف أمنية".

وقالت شبكة "سي أن أن" إن متظاهرين تجمعوا بأعداد كبيرة أمام جامعة إلينوي التي كان من المقرر أن يعقد فيها التجمع.

وأوردت أن اشتباكات بالأيدي وقعت بين مؤيدي ترامب والمتظاهرين إثر إعلان الإلغاء.

وأفاد متحدث باسم الشرطة بأن الأحداث لم تتخللها اعتقالات ولم يصب أحد بأذى.

وأوضح ترامب في اتصال هاتفي بسي إن إن أنه التقى بالمسؤولين الأمنيين في المدينة واتفقوا على إلغاء التجمع حتى "لا تحدث إصابات أو تتطور الأمور إلى الأسوأ".

ورد تلك الأحداث إلى "الانقسام، وحالة الغضب لدى الكثيرين من تردي الأوضاع الاقتصادية".

ورفض إلقاء اللوم على خطاباته، قائلا إنها لا تدعو للعنف وتتمحور فقط حول إيجاد طرق بديلة لخلق وظائف وخفض معدلات البطالة.

وتأتي هذه التطورات قبل أربعة أيام من الانتخابات التمهيدية في ولايات إلينوي وفلوريدا وأوهايو وميزوري.

المصدر: وسائل إعلام أميركية