باراك أوباما
باراك أوباما

جدد الرئيس باراك أوباما الاثنين تعهده بإغلاق معتقل غوانتانامو ضمن جملة من السياسات التي تمضي إدارته في تجسيدها.

وقال أوباما في كلمة أمام مسؤولي البعثات الديبلوماسية الأميركية إن إدارته لن تتوقف عن بذل جهدها من أجل إغلاق معتقل غوانتانامو.

ونوه أوباما بالمجهودات التي تقوم بها الولايات المتحدة في عدد من القضايا الدولية، وفي مقدمتها محاربة الإرهاب، مشيرا إلى أن الهدف هو جعل الولايات المتحدة في مأمن من الإرهاب.

وأضاف أن الولايات المتحدة ستواصل الحملة العسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش في سورية والعراق، من خلال وقف تدفق المقاتلين الأجانب على التنظيم، إضافة إلى هزيمة إيديولوجية داعش.

وتعهد الرئيس الأميركي بالعمل مع شركاء الولايات المتحدة لجلب الاستقرار إلى ليبيا واليمن، وحشد العالم لمواجهة التحديات المشتركة.

وبخصوص الملف الإيراني، جدد أوباما التأكيد على أن الولايات المتحدة ستواصل العمل للتأكد من أن إيران تحترم تعهداتها بشأن الاتفاق النووي.

المصدر: قناة الحرة

أوباما وكاميرون خلال مؤتمر صحافي مشترك- أرشيف
أوباما وكاميرون خلال مؤتمر صحافي مشترك- أرشيف

ذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية الأحد أن الرئيس باراك أوباما سيزور المملكة المتحدة في نيسان/أبريل المقبل، وسيحث الناخبين البريطانيين على تأييد بقاء بلادهم في الاتحاد الأوروبي.

ولم تشأ المصادر الرسمية في واشنطن ولندن تأكيد معلومات الصحيفة.

ورجحت المصادر أن تبدأ زيارة الرئيس الأميركي إلى لندن نهاية الشهر المقبل، في إطار جولة خارجية يحضر خلالها  معرضا للتكنولوجيا في ألمانيا، حسبما أفادت به المصادر للصحيفة البريطانية.

ويصوت البريطانيون في حزيران/يونيو المقبل حول ما إذا كانت بلادهم ستبقى جزءا من الاتحاد الأوروبي أم لا.

وكان الرئيس أوباما قد قال في وقت سابق إنه يريد أن تبقى بريطانيا في الاتحاد الأوروبي وتساعد في الحفاظ على الشراكة بين الولايات المتحدة وأوروبا.

المصدر: وكالات