الرئيس أوباما والعاهل السعودي الجديد الملك سلمان بن عبد العزيز في الرياض
الرئيس أوباما والعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز في الرياض- أرشيف

أعلن البيت الأبيض الأربعاء أن الرئيس باراك أوباما سيشارك في قمة مجلس التعاون الخليجي المقررة الشهر القادم في السعودية، في إطار جولة تشمل زيارة لبريطانيا وألمانيا.

وذكر البيت الأبيض في بيان أن أوباما سيلتقي الزعماء الخليجيين خلال القمة التي تستضيفها السعودية في 21 نيسان/أبريل، وسيجتمع خلال زيارته لبريطانيا مع الملكة إليزابيث ورئيس الوزراء ديفيد كاميرون قبل أن يتوجه إلى ألمانيا حيث يلتقي المستشارة أنغيلا ميركل.

وتأتي زيارة الرئيس الأميركي إلى المملكة المتحدة قبل أسابيع من الاستفتاء على بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، الذي تؤيد الولايات المتحدة استمرار بريطانيا فيه.

وكان البيت الأبيض قد أفاد في بيان سابق بأن أوباما سيستفيد من فرصة رحلته إلى ألمانيا للدفاع عن معاهدة التبادل الحر عبر المحيط الأطلسي، والتي تهدف إلى رفع القيود التجارية بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، وخفض العراقيل أمام تبادل أملاك وخدمات بين المنطقتين.

المصدر: وكالات 

الرئيس باراك أوباما مخاطبا العاملين في وزارة الخارجية الأميركية
الرئيس باراك أوباما مخاطبا العاملين في وزارة الخارجية الأميركية

قال الرئيس باراك أوباما إن تسوية الصراعات تتطلب انتهاج الدبلوماسية وتعزيز الشراكات وسط مناخ عالمي مليء بالتحديات.

وأكد الرئيس خلال اجتماع بالعاملين في وزارة الخارجية الأميركية بواشنطن أن على الولايات المتحدة أن تواصل الدفع قدما على الجبهة الدبلوماسية لإنهاء الصراع السوري ومساعدة البلدان التي تواجه التشدد.

وأضاف قائلا أن "هناك من ينتقدون التزامنا بالدبلوماسية... لكن الحقيقة أن النزاعات والحروب لا تنتهي من تلقاء نفسها".

وقال "إن الأمر يتطلب الدبلوماسية، والاستعداد  للجلوس مع الآخرين وفي بعض الأحيان مع الخصوم".

وحذر الرئيس أوباما من رفض التفاوض بدافع الخوف.

يذكر أن الولايات المتحدة تؤيد عملية انتقال سياسي في سورية، ودعمت اتفاق تشكيل الحكومة الليبية الذي تم التوصل إليه مؤخرا.

ويشن التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية داعش بقيادة الولايات المتحدة ضربات جوية ضد التنظيم المتشدد في العراق وسورية.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات