عناصر أمنية في مطار أمستردام
عناصر أمنية في مطار أمستردام

استنفرت العديد من الدول الأوروبية قواتها واتخذت إجراءات أمنية إضافية عقب التفجيرات التي هزت مطار بروكسل ومحطة مترو مالبيك في العاصمة البلجيكية الثلاثاء.

وأعلنت الشرطة البريطانية أنها عززت انتشارها في المواقع الحساسة في البلاد مثل المطارات، بعد الانفجارات في بروكسل. وقال مسؤول وحدة مكافحة الإرهاب في الشرطة مارك رولي، إن القرار يأتي كإجراء احتياطي تحسبا لعمليات مماثلة في المملكة المتحدة.

وفرضت هولندا من جانبها تدابير أمنية مشددة في مطاراتها، وعززت إجراءات المراقبة عند حدودها مع بلجيكا، حسبما أفادت به الأجهزة الهولندية لمكافحة الإرهاب الثلاثاء.

وقررت وزارة العدل الهولندية أيضا زيادة عدد عناصر الشرطة المنتشرين في محطات النقل الكبرى في البلاد.

وفي فرنسا، عززت الشرطة الفرنسية الإجراءات الأمنية في المطارات ومحطات القطارات في باريس وسائر أنحاء البلاد. وفي مطار رواسي شارل ديغول في باريس، أوضح مصدر ملاحي أنه "يجري نشر إجراءات الوقاية والأمن في كل من مباني المطار الثمانية وفي المحطتين مع فرض رقابة على القطارات القادمة من بروكسل، بالإضافة إلى تعبئة فرق رصد العبوات بواسطة الكلاب المدربة".

وأعلنت الحكومة الفرنسية نشر 1600 عنصر شرطة ودرك إضافيين في البلاد.

ونشر الجيش الألماني وحدات إضافية في المنطقة الحدودية مع بلجيكا، وشدد إجراءات الأمن في محطات القطار والمطارات.

تفاصيل إضافية في تقرير مراسلة راديو سوا من باريس نبيلة الهادي:

​​

تنديد أميركي

وفي سياق ردود الفعل، دان الرئيس باراك أوباما الثلاثاء التفجيرات "المشينة" التي وقعت في بروكسل، وقال إن الولايات المتحدة ستفعل ما بوسعها لملاحقة منفذي الهجمات.

وقال الرئيس الأميركي في هافانا قبل كلمة موجهة إلى الشعب الكوبي، "يجب أن نقف معا بغض النظر عن جنسياتنا أو أعراقنا أو أدياننا لمكافحة آفة الإرهاب".

وفي إفادة له أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب، قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر إن الهجمات التي شهدتها بروكسل "لن تمنعنا من تسريع جهودنا لهزيمة داعش". وأكد أن واشنطن ستستمر بالتعاون مع بروكسل للقضاء على الإرهاب.

وشدد كارتر على ضرورة القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية داعش الذي يشكل "ورما في سورية والعراق" ولديه امتدادات في دول أخرى، وفق تعبيره.

المرشحون الجمهوريون

ومن جانبه دعا رجل الأعمال دونالد ترامب الذي يطمح للفوز ببطاقة الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأميركية إلى استخدام كل الوسائل الممكنة لانتزاع الاعترافات من الإرهابيين ومن بينها "الإيهام بالغرق".

وكرر ترامب، الذي يتصدر قائمة المرشحين الجمهوريين، بهذا التصريح مواقفه السابقة التي أثارت جدلا حول احترامه لحقوق الإنسان.

وقال لشبكة إن بي سي الأميركية إن "بلجيكا هي عبارة عن مشهد رعب حاليا. فقد وقعت أمور فظيعة. والناس يغادرون. والناس خائفون. كل ذلك حدث بصراحة لانعدام الاندماج".

وأضاف "علينا في الولايات المتحدة أن نكون حذرين للغاية بشان من نسمح لهم بدخول البلاد".

في غضون ذلك، دعا منافسه تيد كروز إلى التوقف عن توطين اللاجئين في دول يسيطر تنظيم الدولة الاسلامية داعش أو القاعدة على مناطق فيها.

ووصف خطط استقبال آلاف السوريين الفارين من بلادهم بأنها "غير واقعية".

أما حاكم ولاية أوهايو جون كيسيك فحث الرئيس باراك أوباما على التحرك لكشف مواطن الضعف وإعادة بناء الاستخبارات التي تحتاج الولايات المتحدة إليها حول العالم.

أوروبا تستنكر

وقالت مفوضة الشؤون الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني معلقة على الهجمات في بروكسل، "هذا يوم حزين جدا لأوروبا، وعاصمتها تعاني نفس الألم الذي عرفته هذه المنطقة وتعاني منه يوميا".

وطلبت المفوضية الأوروبية من موظفيها في بروكسل ملازمة منازلهم أو مكاتبهم بعد الانفجارات. 

ودعت فرنسا من جانبها إلى تعزيز مكافحة الإرهاب على المستوى الأوروبي بعد "الاعتداءات الخطيرة" في بروكسل. وقال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس في ختام اجتماع طارئ دعا إليه الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، "نحن في حرب، وفي مواجهة هذه الحرب يجب تعبئة كل الهيئات".

ووصف رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين هجمات بروكسل أنها بمثابة "هجوم على أوروبا الديموقراطية".

وندد رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسكب بالهجمات واصفا إيها بـ "الاعتداءات الإرهابية".

وترأس رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اجتماعا طارئا للحكومة بعد التفجيرات.

المصدر: راديو سوا/الحرة/وكالات

الصورة التي نشرتها الشرطة الفدرالية البلجيكية لرجل تلاحقه، يشتبه بضلوعه في هجمات مطار بروكسل.
الصورة التي نشرتها الشرطة الفدرالية البلجيكية لرجل تلاحقه، يشتبه بضلوعه في هجمات مطار بروكسل.

أعلن فريدريك كودرلييه، المتحدث باسم رئيس وزراء بلجيكا الحداد ثلاثة أيام بعد الهجمات الإرهابية التي وقعت في مطار العاصمة بروكسل وإحدى محطات مترو الأنفاق القريبة من مقر الاتحاد الأوروبي.
 
وأشار المدعي العام فريديريك فان لو إلى مواصلة البحث عن شخص التقطت له صورة في المطار مع شخصين آخرين يعتقد أنهما فجرا نفسيهما، بينما شوهد ذلك الشخص وهو يركض.

وذكر أحد شهود العيان في المطار أنه سمع صيحات باللغة العربية وأصوات طلقات نارية قبل قليل من الانفجارات الهائلة التي هزت قاعة السفر.

قنبلة لم تنفجر

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول محلي القول إن المهاجمين أتوا في سيارة أجرة بحقائب السفر الخاصة بهم وكانت القنابل داخلها.

وأضاف أنهم وضعوا الحقائب على العربات وانفجرت بعدها أول قنبلتين، لكن الثالثة ربما لم تنفجر.

وأظهرت صورة بثتها القنوات المحلية محطة المترو المستهدفة وقد لحقت بها أضرارا كبيرة.

وقال المتحدث باسم فرق الإطفاء في بروكسل أن قوة الانفجار أدت إلى انهيار ثلاثة جدران في موقف سيارات تحت الأرض قريب من المحطة.

مقتل مغربية
    
وأفد رئيس بلدية بروكسل بوجود العديد من الجنسيات بين الجرحى.

وأوردت وكالة الأنباء المغربية الرسمية نقلا عن مصدر دبلوماسي مغربي في بروكسل أن مواطنة قتلت في الهجمات وأصيب أربعة مغاربة آخرون بجروح، اثنان منهم في حالة خطرة.

وأنشأت السفارة والقنصلية العامة للمملكة المغربية في بروكسل خلية أزمة لتتبع الوضع عن قرب.
    
ويوجد في بلجيكا أكثر من 400 ألف مغربي، ما يعادل 4 في المئة من سكان البلاد.

بلجيكا كانت على علم بهجوم وشيك

وصرح سفير بلجيكا لدى الولايات المتحدة جوهان فيربيك بأن السلطات البلجيكية كانت على علم باحتمال وقوع هجوم وشيك وكانت تعمل على إحباطه.

وأشار إلى أن الحكومة بصدد استعراض تدابير الأمن التي ستتخذها في السفارة البلجيكية في واشنطن رغم أن الموقف هناك، برأيه، يختلف تماما عما هو عليه في بروكسل.

وأضاف السفير أن العثور على كميات كبيرة من الأسلحة الثقيلة قبل الهجمات كان يشير إلى وجود تخطيط لعمل إرهابي. وقال إن السلطات استعدت لحدوث ذلك الاحتمال.

اجتماع أوروبي

ومن المقرر أن يجتمع وزراء العدل في الاتحاد الأوروبي بطلب من الحكومة البلجيكية لمناقشة الهجمات الانتحارية، حسب ما أعلنه وزير العدل الهولندي على حسابه على موقع تويتر.

ورجح الوزير أرد فان دي ستير الذي يتولى بلده الرئاسة الحالية للاتحاد إمكانية عقد الاجتماع صباح الخميس.

وقد أعلن تنظيم الدولة الاسلامية داعس مسؤوليته عن هذه الهجمات، قائلا في بيان إن عددا من عناصره المسلحين تسللوا إلى "مواقع مختارة بدقة في بروكسل" وقتلوا عددا من الأشخاص قبل أن يفجروا أحزمتهم الناسفة وسط التجمعات.

تحديث:01:25 ت غ في 23 آذار/مارس

أعلنت النيابة الفدرالية البلجيكية الثلاثاء أن انتحاريين اثنين "على الأرجح" فجرا اثنتين من القنابل صباحا في مطار بروكسل، وأن الشرطة تلاحق مشتبها فيه ثالثا نشرت صورته على تويترز مع تعليق: هل تعرف هذا الرجل؟.

وقال المدعي العام البلجيكي فريديريك فان لو في مؤتمر صحافي إن "عمليات دهم مختلفة تجري في أماكن عدة في البلاد، ويتم الاستماع أيضا إلى العديد من الشهود"، موضحا أن ثلاثة قضاة متخصصين في مكافحة الإرهاب يحققون في الاعتداءات التي خلفت 34 قتيلا.

وأوضحت النيابة في بيان أن الشرطة عثرت على "عبوة ناسفة تحوي مسامير"، إضافة إلى مواد كيميائية وراية لتنظيم الدولة الإسلامية داعش الذي تبنى الاعتداءات، خلال عمليات دهم في شايربيك بمنطقة بروكسل بعد ظهر الثلاثاء.

وأضاف فان لو قوله: "لا يزال من المبكر جدا إقامة صلة بين هجمات بروكسل واعتداءات باريس"، علما بأن الاعتداءات في مطار بروكسل الدولي ومحطة مترو وقعت بعد أربعة أيام من اعتقال صلاح عبد السلام المشتبه فيه الرئيسي في هجمات باريس التي وقعت في تشرين الثاني/نوفمبر الفائت.

ونشرت الشرطة البلجيكية صورة التقطت بواسطة كاميرات مراقبة يظهر فيها ثلاثة أشخاص يشتبه بأنهم نفذوا الاعتداءات في مطار بروكسل.

بروكسل

​​

وقال فان لو "الأرجح أن اثنين منهم نفذا الاعتداء الانتحاري" فيما "تجري ملاحقة" الثالث، ونشرت الشرطة على تويتر صورة المشتبه الثالث وكتبت عليها "من يعرف هذا الرجل؟".

 

تحديث: 19:30 تغ

نشرت الشرطة الفدرالية البلجيكية الثلاثاء صورا من كاميرات مراقبة في مطار بروكسل، تظهر ثلاثة أشخاص يشتبه في ضلوعهم في تنفيذ الهجومين في المطار.

ودعت الشرطة إلى التعرف على هوية أحد الأشخاص، قالت إنه أحد المشتبه فيهم في تنفيذ الاعتداءات في مطار بروكسل.

وقالت النيابة البلجيكية إن انتحاريان "على الأرجح" نفذا الاعتداء في مطار بروكسل، مشيرة إلى "ملاحقة" السلطات الأمنية مشتبها فيه ثالثا.

ونشر ناشطون على موقع تويتر مقطع فيديو لمسافرين يهرعون خارج المطار، لحظات بعد التفجير.

​​

​​

تحديث: 17:26 تغ

ارتفع عدد قتلى الهجمات التي هزت العاصمة البلجيكية بروكسل الثلاثاء إلى 34، فيما بلغ عدد الجرحى 187، بينهم 10 على الأقل في حالة حرجة. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية داعش مسؤوليته عن الهجمات.

وقال المدعي العام البلجيكي فريدريك فان ليو إن مهاجما انتحاريا على الأرجح نفذ أحد التفجيرين في مطار بروكسل، بينما لم تعرف بعد تفاصيل الانفجار الآخر في المطار أو الثالث الذي وقع في محطة مترو بالقرب من بعثة الاتحاد الأوروبي في المدينة.

ووصف فان ليو الهجمات بأنها "إرهابية".

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن أجهزة الأمن فككت قنبلة وضعت في المطار.

وأعلنت الحكومة حالة التأهب القصوى، وعلقت حركة الملاحة الجوية في المطار وأغلقت المترو. وعززت كذلك الانتشار الأمني في مطارات البلاد والمنشآت الحيوية، ولاسيما في المحطات النووية.

استنفار أمني في شوارع بروكسل

​​

تحديث (10:11 بتوقيت غرينتش)

أفادت وسائل إعلام بلجيكية بأن الانفجارات في مطار بروكسل الدولي ومحطة مترو صباح الثلاثاء أدت إلى مقتل 23 شخصا على الأقل وإصابة 35 آخرين بجروح، وذلك فيما أعلنت السلطات حالة التأهب الأمني في أرجاء البلاد.

وقالت السلطات إن انفجارين وقعا في المطار، من دون أن تكشف عن تفاصيلهما بعد. وأوضحت الإذاعة الرسمية "RTBF" الناطقة بالفرنسية استنادا إلى روايات شهود عيان، أن الانفجارين وقعا في صالة المغادرة بالقرب من بوابة المسافرين إلى الولايات المتحدة، وأن "أشخاصا كثيرين كانوا مضرجين بالدماء".

وأوردت وكالة "بلغا" البلجيكية من جانبها نقلا عن شهود عيان، القول إن إطلاقا للنار وصيحات باللغة العربية سبقا الانفجارين.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن المدعي العام البلجيكي القول إن مهاجما انتحاريا نفذ أحد التفجيرين في المطار.

انفجار في محطة مترو 

ووقع انفجار ثالث في محطة مترو بحي مالبيك بالقرب من مقر بعثة الاتحاد الأوروبي في بلجيكا. وأفادت وكالة أسوشييتد برس بأن الانفجار أدى إلى سقوط عدد من الجرحى. 

الدخان يتصاعد بعد انفجار في محطة مترو في بروكسل

​​

ورفعت السلطات البلجيكية التحذير من التهديد الإرهابي في البلاد إلى أعلى مستوى، وعلقت حركة الملاحة الجوية في مطار بروكسل إلى إشعار آخر، وأغلقت جميع الطرق المؤدية إليه. وقررت أيضا إغلاق جميع محطات المترو في بروكسل.

ودعت الحكومة المواطنين إلى البقاء في منازلهم وعدم مغادرتها خشية وقوع انفجارات أخرى.

وتأتي التفجيرات أياما بعد اعتقال السلطات البلجيكية للمشتبه فيه الرئيسي الأساسي في هجمات باريس صلاح عبد السلام، خلال مداهمة للشرطة أدت إلى إصابته بجروح طفيفة في بروكسل الجمعة.

تحديث (7:53 بتوقيت غرينيتش)

أفادت وسائل إعلام بلجيكية بسماع دوي انفجارين داخل مطار بروكسل في وقت مبكر من صباح الثلاثاء.

وأوردت أن عددا من الأشخاص قتلوا وأصيبوا بجروح جراء هذين التفجيرين.

وشوهد أشخاص يهرعون خارج المطار تاركين أمتعتهم، والدخان يتصاعد من المبنى، حسب مشاهد نقلتها القنوات التلفزيونية المحلية.

وأغلقت السلطات الطرق المؤدية إلى المطار وأوقفت أيضا حركة القطارات إليه.

المصدر: وكالات