صورة مركبة - وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر/ عبد الرحمن القادولي
صورة مركبة - وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر/ عبد الرحمن القادولي

رفض وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الجمعة تقديم تفاصيل عن مقتل الرجل الثاني في داعش والمسؤول عن مالية التنظيم عبد الرحمن القادولي، مبررا ذلك بالخوف على سلامة من يقومون بالعمليات ضد داعش.

وأكد كارتر، في مؤتمر صحافي مشترك بمقر وزارة الدفاع مع رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية جوزيف دانفورد، أن بلاده ستواصل استهداف قادة داعش ومن يحلون محلهم حتى تحقيق الهدف المتمثل في "استئصال ورم داعش السرطاني في سورية والعراق".

معركة الموصل

وأوضح الوزير أن مقتل القادولي "سيؤثر على قدرات داعش في القيام بعمليات في سورية والعراق".

من جهة أخرى، تحدث كارتر عن معركة تحرير الرمادي قائلا "نقوم بعمليات إسناد بالمدفعية لمساعدة القوات العراقية التي تهاجم ونحن نقوم بمساعدتهم. سنواصل دعم القوات العراقية حتى استعادة الموصل".

وقال دانفورد من جانبه إن عملية تحرير الموصل "ستكون مختلفة عن الرمادي لأنها مكيفة مع ظروف الموصل".

وأوضح "نحن لن نقاتل. القوات العراقية ستقاتل ونحن سنقوم بالمساعدة".

وأعلن كارتر في المؤتمر الصحافي مواصلة الولايات المتحدة العمل مع شركائها الدوليين لعقد اجتماع وزاري في بروكسل هدفه دحر داعش.

وكشف أيضا أنه تحدث مع نظيره السعودي محمد بن سلمان، واتفقا على عقد اجتماع وزاري في 20 نيسان/أبريل بالرياض، ستتم خلاله "مراجعة ومناقشة المبادرات الدفاعية التي نلتزم بها جميعا".

المصدر: قناة "الحرة"

جنود سوريون قرب قلعة تدمر الأثرية
جنود سوريون قرب قلعة تدمر الأثرية

استعادت القوات النظامية السورية صباح السبت بلدة العامرية الواقعة شمال مدينة تدمر حيث تحاول تطويق تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الذي سيطر على المدينة في أيار/مايو 2015.

وذكرت الوكالة الرسمية السورية سانا أن "وحدات من الجيش نفذت فجر السبت عمليات مكثفة باتجاه البساتين الجنوبية حققت خلالها تقدما كبيرا باتجاه المدينة".

وأضافت سانا أن وحدات من الجيش تخوض اشتباكات عنيفة في محيط مطار تدمر بالجهة الشرقية للمدينة تكبد خلالها تنظيم داعش خسائر كبيرة.

تحديث: 13.48 ت.غ

قالت وزارة الدفاع الروسية إن طائرات حربية تابعة لها نفذت 41 غارة جوية خلال العمليات التي قام بها الجيش السوري قرب مدينة تدمر.

وأوضحت أن هذه الغارات تمت بين يومي الثلاثاء والخميس وكانت تهدف إلى مساندة عمليات استعادة السيطرة على المدينة من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأضافت أنها سجلت سبعة انتهاكات لوقف إطلاق النار خلال الساعات الـ24 الماضية.

تحديث: 13:55 ت غ في 25 آذار/مارس

أكد مصدر عسكري من القوات الحكومية السورية الجمعة استعادة السيطرة على قلعة تدمر الأثرية التي كانت تحت قبضة داعش منذ أن استولى على المدينة قبل نحو حوالي عام.

ونقل التلفزيون الرسمي السوري عن المصدر قوله "قواتنا المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية تبسط سيطرتها على قلعة تدمر الأثرية بعد تكبيد إرهابيي تنظيم داعش خسائر كبيرة".

وقبل ذلك، قال المدير العام للآثار والمتاحف مأمون عبد الكريم إن "تدمر ستتحرر قريبا. وقد حرّر الجيش حي الفنادق والمطاعم ومنطقة وادي القبور في جنوب غرب المدينة، واستعاد أيضا من الجهة الغربية تلة سيرياتل المطلة على قلعة تدمر".

وبدأت قوات الحكومة السورية منذ أسبوعين هجوما لاستعادة السيطرة على المدينة بدعم جوي روسي، وخاضت معارك عنيفة مع مقاتلي التنظيم المتشدد.

ونشر داعش الألغام حول تدمر المصنفة على قائمة التراث العالمي، لعرقلة تقدم القوات السورية.

وتأتي هذه التطورات الميدانية، فيما أعلنت واشنطن وموسكو أنهما "ستضغطان" باتجاه إجراء مفاوضات مباشرة بين ممثلي النظام والمعارضة السورية.

ولم تكن المفاوضات في جنيف مباشرة بين الطرفين، واكتفى المبعوث الأممي ستافان دي ميستورا بالتنقل بين الطرفين لنقل وجهة نظر كل طرف إلى الآخر.

المصدر: وكالات