الرئيس باراك أوباما مع رئيسة كوريا الجنوبية بارك غيون ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.
الرئيس باراك أوباما مع رئيسة كوريا الجنوبية بارك غيون ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

تعهد الرئيس باراك أوباما الخميس بقيام الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان بـ"الدفاع" عن النفس ضد التهديد النووي الكوري الشمالي، عقب اجتماع ثلاثي عقده مع رئيسة كوريا الجنوبية بارك غيون ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، خلال قمة الأمن النووي التي افتتحت في واشنطن.

وأكد المسؤولون الثلاثة التزامهم بـ"تنفيذ الإجراءات القوية لمجلس الأمن الدولي" التي اتخذت في الثاني من آذار/مارس، في إشارة إلى رزمة العقوبات الجديدة غير المسبوقة على بيونغ يانغ.

وفي بروكسل، وافقت الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الخميس على سلسلة عقوبات جديدة بحق كوريا الشمالية انسجاما مع قرار مجلس الأمن، تلحظ "إجراءات مالية إضافية" بحق المصارف الكورية الشمالية، وفق ما أورد المجلس الأوروبي الذي يمثل الدول الأعضاء في بيان.

ويدخل القرار حيز التنفيذ الجمعة مع نشره في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي الذي سبق أن أضاف إلى قائمته السوداء في الرابع من آذار/مارس أسماء 16 شخصا و12 شركة حرموا من التأشيرات إلى دول الاتحاد الأوروبي.

 

المصدر: وكالات

 

المشاركون في قمة الأمن النووي في هولندا - أرشيف
المشاركون في قمة الأمن النووي في هولندا - أرشيف

تستضيف واشنطن الخميس "قمة الأمن النووي" برئاسة الرئيس باراك أوباما، ومشاركة قادة وزعماء أكثر من 50 دولة.

وتهدف القمة التي تستمر يومين، إلى تعزيز إجراءات الأمن للمواد النووية ومنع الإرهابيين من الوصول إليها.

وأوضح رئيس معهد الطاقة النووية مارفن فيرتيل أن 52 رئيس دولة وأربعة قادة دوليين يشاركون في القمة.

وأشار فيرتيل إلى أن المؤتمر "يشكل فرصة كبيرة لنا لنتقاسم مع الزعماء والوفود سبل حماية المواد النووية وإجراءات من شأنها مساعدة مواطني دولهم وسكان العالم".

وفي سياق متصل، قال دانيال ليبمان نائب رئيس المعهد إن القمة ستركز على ثلاثة محاور، الأول يتعلق بالأمن الإلكتروني، والثاني هو طرق إدارة تخزين المواد النووية المهمة وآلية نقلها، والأمر الثالث يتعلق بفوائد الطاقة النووية وضبط الأمن النووي.

 

المصدر: "راديو سوا"