عناصر من الجيش اللبناني
عناصر من الجيش اللبناني

قالت الحكومة البريطانية الخميس إنها تعتزم زيادة المساعدات العسكرية التي تقدمها للجيش اللبناني، ومواصلة دعم حكومة بيروت لمواجهة أزمة اللاجئين السوريين.

وأوضح وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الذي وصل إلى بيروت مساء الأربعاء في زيارة غير معلنة، أن قيمة الأموال التي تقدمها حكومته للبنان في المجال العسكري سترتفع إلى نحو 20 مليون جنيه استرليني خلال السنوات الثلاث المقبلة.

وأبدى هاموند بعد زيارته قاعدة للجيش اللبناني واجتماعه مع رئيس الحكومة تمام سلام الخميس، ارتياحا بشأن تعزيز الوجود العسكري عند الحدود مع سورية لمنع تسلل عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش إلى البلاد. وقال إن المساعدات البريطانية في هذا المجال ساهمت في الحفاظ على سلامة لبنان وأبقته بمنأى عن هجمات داعش.

وفي سياق متصل، تسلم الجيش اللبناني الخميس ثلاث مروحيات أميركية من طراز Huey 2 تقدر قيمتها بأكثر من 26 مليون دولار.

وقال القائم بأعمال السفارة الأميركية في بيروت ريتشارد جونز إن بلاده ملتزمة بالاستمرار في دعم وتحديث قدرات الجيش اللبناني الجوية وتحسين قدرته على نقل التعزيزات العسكرية بسرعة إلى مناطق التوتر البعيدة، لدعم معركة الجيش ضد الجماعات المتشددة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:

​​

المصدر: راديو سوا
 

رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام
رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام

طالب رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام الأمين العام للأمم المتحدة بمزيد من الدعم للاجئين السوريين في بلاده، الذين قال إنهم أصبحوا يشكلون حوالي 25 في المئة من السكان.

وأكد خلال اجتماع لمجموعة (الدعم الدولي للبنان) في مقر المنظمة الدولية بنيويورك الأربعاء أهمية توصيل الدعم للمؤسسات المحلية العامة خاصة البلديات "التي عليها مواصلة تقديم الخدمات الأساسية والحفاظ على بيئة سلمية للاجئين".

مساعدات أميركية

وصرح المستشار في وزارة الخارجية الأميركية توماس شانون بأن الولايات المتحدة ستزيد مساعداتها للبنان وخاصة العسكرية.

وأعلن أن حجم المساعدات العسكرية للبنان سيتضاعف هذا العام بالمقارنة مع العام الماضي ليصل إلى أكثر من 150 مليون دولار، فضلا عن 59 مليون دولار قدمت بالفعل في وقت سابق هذا الشهر.  

التظاهرات

وأعرب سلام عن قلقه إزاء تظاهرات الحراك الشعبي داخل لبنان، مشيرا إلى أن البلاد تشهد "هياجا" مستمرا منذ أكثر من شهر وأن قوات الأمن توفر الحماية لتلك الاحتجاجات.

لكنه أضاف قائلا : "إلى أين يمكن أن تؤدي هذه الفوضى؟".

المصدر: "راديو سوا"