طائرات جاثمة في مطار بروكسل
طائرات جاثمة في مطار بروكسل

عاود مطار بروكسل الدولي نشاطه جزئيا الأحد، عبر تسيير ثلاث رحلات رمزية وسط تعزيزات أمنية مشددة، بعد 12 يوما من الهجمات التي استهدفت المطار ومحطة للمترو في العاصمة البلجيكية.

وقال رئيس مجلس إدارة المطار أرنوفيست في مؤتمر صحافي إن البنى التحتية المؤقتة التي شيّدت بعد الهجمات، تتيح للمطار العمل بنسبة 20 في المئة من قدراته الأساسية، واستقبال نحو 800 مسافر.

وتسير شركة "براسلز ايرلاينز" Brussels Airlines البلجيكية بعد ظهر الأحد ثلاث رحلات إلى اليونان والبرتغال وإيطاليا. ومن المقرر أن يتم توسيع أنشطة الملاحة الجوية بشكل تدريجي اعتبار من الاثنين لتشمل رحلات شركات أخرى ووجهات أبعد، أضاف إلى استقبال الرحلات.

وأوضح فيست أن معاودة الحركة، ولو خجولة، ترمز إلى عودة الأوضاع إلى طبيعتها في المطار الذي يعتبر من ركائز الاقتصاد البلجيكي، إذ يوفر 20 ألف وظيفة في 260 شركة.

وتكبدت قاعة المغادرة في مطار "زافنتم" في بروكسل أضرارا جسيمة إثر هجومين انتحاريين وقعا في 22 آذار/مارس.

وتتطلب الأضرار الجسيمة في قاعة المغادرة التي تحطم زجاجها وتضررت أعمدتها ودمر سقفها، أعمالا كثيفة لإعادة تأهيلها. ونصبت السلطات خلال بضعة أيام بناية مؤقتة تتكون من خيم بيضاء كبيرة خارج القاعة، تتيح تسجيل نحو 800 راكب في الساعة، أي ما يعادل ست رحلات تقريبا.

وأكد فيست أن مطار بروكسل يعد خطة استراتيجية لترميم قاعة المغادرة، موضحا أن الهدف هو التوصل إلى أقصى قدرة متاحة لحركة المغادرة في نهاية حزيران/يونيو وبداية تموز/يوليو.

المصدر: وكالات

عناصر من الشرطة البلجيكية
عناصر من الشرطة البلجيكية

وجه القضاء البلجيكي السبت تهمة "المشاركة في نشاطات مجموعة إرهابية" إلى مشتبه فيه ثالث في مخطط الاعتداء الذي أحبط في فرنسا، حسب ما أعلنت النيابة العامة الفدرالية.

وأشار بيان النيابة إلى المشتبه فيه بحرفي اسمه (ي. أ.) لافتة إلى أنه وُلد في الرابع من أيار/مايو 1982 دون تفاصيل أخرى.

وأوقف القضاء البلجيكي شخصين آخرين في القضية نفسها هما عبد الرحمن أ. ورباح م.

والمشتبه فيه الرئيسي في القضية هو رضا كريكت وكان أوقف الأسبوع الماضي قرب باريس بعد أن عثرت الشرطة على أسلحة ومتفجرات في شقته.

تحديث 10:46 ت.غ

وافقت محكمة إيطالية الجمعة على ترحيل جزائري إلى بلجيكا متهم بتزوير وثائق استخدمها منفذو هجمات باريس وبروكسل.

وأمرت المحكمة بترحيل جمال الدين واعلي (40 عاما) خلال 10 أيام، إلا أن محاميه قال إنه سيستأنف هذا القرار.

وأوقفت روما المتهم تنفيذا لمذكرة اعتقال أوروبية صدرت بحقه بعد الهجمات الأخيرة.

وتتهمه بلجيكا بأنه أحد أفراد عصابة تزوير وثائق استخدمها صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي في اعتداءات باريس، وأخرى استخدمها نجم العشراوي الذي فجر نفسه في مطار بروكسل.

جنازة المغربية

في سياق متصل، شارك أكثر من ألفي شخص في الصلاة على جثمان الشابة البلجيكية المغربية التي قتلت في هجمات بروكسل.

واكتظ أحد أكبر مساجد بروكسل بالمصلين الذين تدفقوا إليه للمشاركة في وداع لبنى لفقيري، وهي أم لثلاثة أطفال.

يذكر أن الهجمات التي وقعت في 22 آذار/مارس الماضي واستهدفت مطارا في بروكسل ومحطة مترو أودت بحياة 35 شخصا.

ولا تزال السلطات البلجيكية تلاحق أحد المشتبه فيهم والذي ظهر مرتديا قبعة في مطار بروكسل.

المصدر: وكالات