دونالد ترامب يصافح مؤيديه
دونالد ترامب ومؤيدوه

أعلن رجل الأعمال دونالد ترامب الذي يسعى إلى تعويض خسائره الأخيرة وتعزيز تقدمه في سباق الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية تغييرات جديدة في حملته.

وقالت وكالة رويترز إن ترامب الذي مني بخسائر في الجولات التمهيدية الأخيرة، يواجه ضغوطا لوقف تعيين أعضاء حملته من خلال دائرة مقربيه الضيقة.

وأعلن ملياردير العقارات مؤخرا تعيين ريك وايلي مديرا لحملته للشؤون السياسية. ووايلي هو مخطط استراتيجي جمهوري، وكان مديرا في حملة سكوت ووكر في السباق الحالي قبل أن يعلن الأخير انسحابه منه.

وقال عنه ترامب في بيان إن لديه "خبرات طويلة وعلاقات ممتدة مع أطياف واسعة من القادة السياسيين والناشطين في جميع أنحاء البلاد".

ورأى المحلل رون بونجين إن تعيين وايلي في هذا الموقع يشير إلى أن ترامب يستعد لمواجهة محتملة مع أحد منافسيه في مؤتمر الحزب الجمهوري المقرر في تموز/يوليو المقبل، إذا لم يستطع تأمين العدد الكافي من المندوبين في الانتخابات التمهيدية، وهو 1237 مندوبا.

وفضلا عن ذلك، من المقرر أن يلتقي  إيد بروكوفر، مدير حملة ترامب، مشرعين في واشنطن صباح الخميس، في خطوة تهدف إلى توسيع علاقاته في العاصمة، خاصة بعد تصريحاته المتعاقبة التي انتقد فيها المؤسسة السياسية.

وسيحضر المقابلة عدد من المشرعين الذين أعلنوا دعمهم لترامب، وآخرون لديهم شغف لسماع رسالته.

ونقلت رويترز عن أحد مصادرها القول إن الجمهوري متصدر السباق يحضر لإلقاء سلسلة من الخطابات السياسية.

وأشارت الوكالة إلى أنه التقى في نيويورك بالصحافية في شبكة فوكس نيوز ميغين كيلي، التي كان قد هاجمهما عندما واجهته في مناظرة انتخابية سابقة بأسئلة تتعلق بموقفه من المرأة.

وفي محاولة لتحسين صورته بشأن نظرته للنساء، أذاعت شبكة سي إن إن مجموعة من المقابلات لترامب وعائلته ركزت على الجانب الإنساني.

المصدر: رويترز

 

ناخبان أميركيان يدليان بصوتيهما في الانتخابات التمهيدية
ناخبان أميركيان يدليان بصوتيهما في الانتخابات التمهيدية

أظهر استطلاع للرأي أجرته وكالة رويترز تعادل كفتي التأييد للمتنافسين الرئيسيين على الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية وتقاربا شديدا بين أبرز المتنافسين الجمهوريين.

وتشير نتيجة الاستطلاع إلى أن الفارق في السباق إلى انتخابات الرئاسة التي ستجرى في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر يضيق بينما يستعد المرشحون للانتخابات التمهيدية التي ستجرى في ولاية نيويورك الأسبوع المقبل.

وفي السباق الديمقراطي، حصل كل من السناتور بيرني ساندرز ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون على نسبة تأييد قدرها 48 في المئة في الاستطلاع الذي شمل 719 ديمقراطيا وأُجري في الفترة من الثامن إلى الـ12 من الشهر الجاري.

وفي المعسكر الجمهوري، نال قطب العقارات دونالد ترامب تأييد 41 في المئة من 598 جمهوريا شملهم الاستطلاع في حين حصل منافسه السناتور تيد كروز على 35 في المئة.

وكان استطلاع للرأي أجرته وكالة أسوشييتد برس أظهر أن غالبية الأميركيين يثقون في قدرة كلينتون على التعامل مع قضايا مختلفة بينها الهجرة والرعاية الصحية وترشيح قضاة المحكمة العليا أكثر من ترامب.

ومن المقرر إجراء الانتخابات التمهيدية في نيويورك يوم 19 نيسان/أبريل.

المصدر: وكالات