قوات أميركية في الفلبين
قوات أميركية في الفلبين

أعلن وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر في مانيلا الخميس أن الولايات المتحدة والفلبين تجريان دوريات بحرية مشتركة في بحر الصين الجنوبي المنطقة الاستراتيجية للتجارة العالمية التي تشهد نزاعا حدوديا مع بكين.

وقال كارتر إن الولايات المتحدة نشرت مؤقتا في الأرخبيل 275 عسكريا وإمكانات جوية بينها خمس طائرات هجومية من طراز A-10.

وأوضح مسؤول في وزارة الدفاع أن هذه الوسائل التي تشمل قوات خاصة نشرت "حتى نهاية نيسان/أبريل"، لكن البنتاغون يتوقع عمليات نشر أخرى بعد ذلك.

وقد وقعت الولايات المتحدة اتفاقا مع الفلبين يعطيها إمكانية استخدام خمس قواعد عسكرية محلية لتتيح بذلك عودة قواتها المسلحة إلى الأرخبيل على خلفية توتر متزايد مع بكين في بحر الصين الجنوبي.

ولم يعد للولايات المتحدة قواعد في الأرخبيل منذ مطلع التسعينيات، لكن التوتر مع بكين دفع بمانيلا إلى طلب زيادة الدعم من واشنطن.

وسيزور كارتر إحدى خمس قواعد فتحت أمام الجيش الأميركي بينها قاعدة انتونيور بوتيستا في جزيرة بالاوان الواقعة قرب بحر الصين الجنوبي.

المصدر: وكالات

سفينة تابعة لكوريا الشمالية
سفينة تابعة لكوريا الشمالية

أعلنت الفلبين السبت احتجاز سفينة تابعة لكوريا الشمالية تطبيقا لقرار مجلس الأمن الأخير الذي شدد العقوبات على بيونغ يانغ بسبب أنشطتها النووية.

وقال متحدث رئاسي إن سفينة الشحن جين تنغ التي تبلغ حمولتها 6830 طنا لن تغادر ميناء سوبيك الذي رست فيه منذ ثلاثة أيام.

وأكد أن بلاده "تقوم بدورها" في تطبيق العقوبات على كوريا الشمالية.

وصرح متحدث باسم وزارة الخارجية بأن فريقا من الأمم المتحدة سيصل الفلبين للكشف على السفينة.

وكان زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ قد دعا الخميس الجيش إلى الاستعداد لاستخدام السلاح النووي "في أي لحظة".

وتأتي هذه التطورات بعد أن فرض مجلس الأمن عقوبات جديدة صارمة على الدولة الشيوعية المعزولة بسبب برنامجها للأسلحة النووية.

وفرضت تلك العقوبات بعد تجربة نووية رابعة أجرتها بيونغ يانغ في السادس من كانون الثاني/يناير وإطلاق صاروخ في السابع من شباط/فبراير.

المصدر: وكالات