المدمرة الأميركية يو إس إس دونالد كوك
المدمرة الأميركية يو إس إس دونالد كوك

أعلن الجيش الروسي الخميس أن الطائرات الحربية الروسية التي اتهمتها واشنطن بالتحليق بشكل "عدائي" على مسافة قريبة فوق مدمرة أميركية في بحر البلطيق التزمت بكل "قواعد السلامة".

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الجنرال ايغور كوناتشنكوف إن الطيارين الروس ابتعدوا بعد أن رصدوا السفينة الأميركية مع مراعاة كل قواعد السلامة، مشيرا إلى أن الأمر كان يتعلق "بطلعة تدريب".

وأضاف كوناتشنكوف أن مسار الطائرات الروسية كان فوق المنطقة التي كانت فيها المدمرة الأميركية يو إس إس دونالد كوك على بعد 70 كلم تقريبا من القاعدة العسكرية البحرية الروسية.

وتابع كوناتشنكوف "عندما نكون على مقربة من قاعدة بحرية تابعة للأسطول الروسي في البلطيق، فإن مبدأ حرية تنقل المدمرات الأميركية لا يحد من حرية تحليق المقاتلات الجوية الروسية".

إدانة أميركية (04:04 بتوقيت غرينيتش)

أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست الأربعاء أن الرئاسة على علم بأن طائرات روسية حلقت بشكل خطير بالقرب من مدمرة أميركية في بحر البلطيق.

وقال في إيجازه الصحافي اليومي "إن هذه الحادثة لا تتسق مع المعايير المهنية للعمليات العسكرية عن قرب في المياه الدولية والمجال الجوي الدولي".

وأكد ضرورة أن تنسجم أية عمليات عسكرية في وقت السلم مع تلك المعايير "وأن تنفذ بما يتفق مع حقوق الدول الأخرى وسلامة الطائرات والسفن".

وأوضحت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) على موقعها الرسمي أن طائرات روسية حلقت "عدة مرات وبشكل عدائي" بالقرب من المدمرة يو إس إس دونالد كوك.

وقالت إن مثل هذا النوع من التصرف "قد يؤدي إلى توتر العلاقات بين البلدين ووقوع حوادث".

المصدر: "راديو سوا"/ البنتاغون

مواطنون في العاصمة دمشق- أرشيف
مواطنون في العاصمة دمشق- أرشيف

أعربت وزارة الخارجية الأميركية عن تقديرها للجهود التي بذلتها روسيا من أجل إطلاق سراح مواطنها الذي كان محتجزا لدى النظام السوري.

ورفض نائب المتحدث باسم الوزارة مارك تونر تحديد الدور الذي لعبته موسكو في هذا المجال.

وأشار إلى أن الأميركي لم يعد موجودا في سورية، لكنه لفت إلى استمرار احتجاز أكثر من مواطن هناك.

وكشف تونر أن الولايات المتحدة كانت على اتصال دوري ومباشر مع الحكومة السورية حول قضايا قنصلية عامة وحول أميركيين معتقلين.

ونفى حصول النظام السوري على أي مقابل للإفراج عنه.

وكانت الخارجية الروسية قد ذكرت أن كيفن داوز (33 عاما)، الذي يعمل مصورا مستقلا، قد نقل إلى موسكو وسلم إلى السلطات الأميركية.

وعبرت في بيان عن أملها في أن "تقدر واشنطن مبادرة دمشق"، موضحة أن السلطات السورية احتجزته "لدخوله البلاد بشكل غير شرعي".

تحديث: 15:16 ت غ في 8 نيسان/أبريل

أكدت وزارة الخارجية الأميركية، الجمعة، أن السلطات السورية أفرجت عن مواطن أميركي، وقال المتحدث باسم الوزارة جون كيربي: "نستطيع أن نؤكد ونرحب بخبر قيام السلطات السورية بإطلاق سراح مواطن أميركي".

وجاء هذا التأكيد بعد أن تداولت وسائل إعلام خبر عودة صحافي أميركي إلى البلاد كان محتجزا في سورية منذ 2012. 

ونقل مراسل قناة الحرة ميشل غندور عن كيربي قوله إن " العمل مستمر من خلال السفارة التشيكية في سورية للحصول على معلومات تتعلق بحال ومكان وجود أوستن تايس ومواطنين أميركيين آخرين مفقودين."

وأضاف المتحدث أن بلاده تعمل بكل "الوسائل الممكنة" لضمان الإفراج عن المواطنين الأميركيين المفقودين أو المحتجزين رهائن في سورية.

​​​​

​​

المصدر: قناة الحرة/ وكالات