السيناتور الأميركي المستقل بيرني ساندرز
بيرني ساندرز

كشف السناتور بيرني ساندرز، الذي يسعى للفوز بترشيح الحزب الديموقراطي في انتخابات الرئاسة الأميركية، أنه دفع 28 ألف دولار للسلطات الضريبية عام 2014.

وبلغت نسبة الضريبة المستحقة على ساندرز 13.5 في المئة، حسب الإقرار الضريبي الذي كشف عنه الجمعة.  

وقالت وكالة رويتزر إن الدخل الإجمالي لساندرز وزوجته جان معا وصل ذلك العام إلى 205 آلاف دولار.

ويحصل ساندرز على راتب قيمته 174 ألف دولار نظير عمله كسناتور في مجلس الشيوخ.

وأوردت شبكة سي إن إن أن الزوجين قدما تبرعات بقيمة 8350 دولارا.

وحول عدم إعطاء ساندرز تفاصيل إضافية حول إقراره الضريبي، قال مدير حملته جيف ويفر إنه "لا يملك الكثير من الأموال ليخفيها".

وأشار إلى أن السناتور الديموقراطي أراد فقط إظهار الحقائق للرأي العام.

ويواجه ساندرز منافسته وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون في جولة جديدة من الانتخابات التمهيدية يوم الـ19 من الشهر الجاري بنيويورك.

وتشير استطلاعات الرأي إلى تقدم كلينتون عليه بحوالي 13 نقطة.

المصدر: سي إن إن/ وكالات

 

كلينتون وساندرز خلال المناظرة التي نظمت في نيويورك
كلينتون وساندرز خلال المناظرة التي نظمت في نيويورك

تبادل السناتور بيرني ساندرز ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون الاتهامات خلال المناظرة التي نظمت مساء الخميس في نيويورك بين المتنافسين على الفوز بترشيح الحزب الديموقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية المقررة في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وارتفع صوتاهما خلال المناظرة التي تأتي قبل الانتخابات التمهيدية المقررة في نيويورك يوم 19 نيسان/أبريل.

وشن ساندرز هجوما لاذعا على كلينتون حول دعمها للتنقيب عن النفط الصخري في البحار، وانتقد علاقاتها بوول ستريت.

في المقابل، اتهمت كلينتون ساندرز بشن "هجوم مزيف"، وقالت إنه يعتقد أنها "غير مؤهلة" رغم تصويت نيويورك لها مرتين.

وتبادل المرشحان الاتهامات بعدم الإجابة على الأسئلة، واختلفا حول دعم كلينتون للحد الأدنى للأجور ولتغيير النظام في العراق وليبيا.

وتتقدم وزيرة الخارجية السابقة بحوالي 14 نقطة على سناتور فيرمونت، حسب استطلاعات الرأي.

 

المصدر: وكالات