فرق الدفاع المدني في حلب تحاول إنقاذ شاب من تحت أنقاض المبنى الذي تعرض للقصف
فرق الدفاع المدني في حلب تحاول إنقاذ شاب من تحت أنقاض المبنى الذي تعرض للقصف

قتل 20 مدنيا على الأقل جراء قصف جوي استهدف الأربعاء مستشفى ميدانيا ومبنى سكنيا مجاورا له في حي السكري الذي تسيطر عليه الفصائل المعارضة في مدينة حلب في شمال سورية، وفقا للدفاع المدني.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض أن طائرات تابعة لقوات النظام هي التي نفذت عملية القصف.

وأفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية بأن طبيبين من بين القتلى، الأول طبيب أطفال وهو الوحيد الموجود في الأحياء الشرقية تحت سيطرة الفصائل المعارضة في شرق مدينة حلب، والثاني طبيب أسنان.

وأشار إلى انتشال عائلة من خمسة أفراد بينهم طفلان من تحت أنقاض المبنى السكني، ومقتل اثنين من حراس مستشفى بالمدينة إضافة إلى الطبيبين.

وتظهر مقاطع فيديو التقطها مصور الوكالة دمارا كبيرا داخل هذه المؤسسة الصحية، فيما يعمل مسعفون وشبان على نقل المصابين إلى سيارات الإسعاف.

وتشهد مدينة حلب تصعيدا عسكريا متزايدا منذ الجمعة، وقد وصل خلال الأيام الأخيرة إلى تبادل قصف شبه يومي، أوقع أكثر من 130 قتيلا بين المدنيين منذ الجمعة، بالإضافة إلى عشرات الجرحى.

وتستهدف الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام الأحياء الشرقية فترد الأخيرة بقصف الأحياء الغربية بالقذائف.

وتعد مدينة حلب من أبرز المناطق المشمولة باتفاق وقف الأعمال القتالية الساري منذ 27 شباط/فبراير في مناطق عدة، لكنه يتعرض لانتهاكات متكررة ومتصاعدة، ما يثير خشية من انهياره بالكامل.

 

المصدر: وكالات

 مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا
مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا

قال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف الأربعاء إن محادثات السلام السورية ستستأنف في جنيف في الـ10 من أيار/ مايو المقبل.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن بوغدانوف قوله إن دي ميستورا هو الذي أعلن ذلك.

وأوضح بوغدانوف أن موسكو تؤيد إجراء مفاوضات بسرعة أكثر، وأن تكون شاملة، حتى يشارك فيها الجميع للتوصل إلى اتفاق في أسرع وقت. 

دي ميستورا يطلع مجلس الأمن

وفي سياق متصل يبلغ مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا مجلس الأمن الدولي الأربعاء عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، بآخر التطورات المتعلقة بمفاوضات جنيف حول سورية. 

ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسيين توقعهم أن يناشد دي ميستورا القوى الكبرى عقد اجتماع وزاري عاجل للمجموعة الدولية لدعم سورية، مشيرين إلى أن هناك قلقا من تصاعد انتهاكات اتفاق وقف العمليات القتالية. 

ويأتي هذا فيما أعربت الأمم المتحدة عن قلقها إزاء تدهور الأوضاع في مدينة حلب السورية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في نيويورك أمير بيباوي. 

​​

المصدر: راديو سوا/ وكالات