الرئيس باراك أوباما
الرئيس باراك أوباما

توقع الرئيس باراك أوباما استقبال 10 آلاف لاجئ سوري بحلول نهاية العام الجاري، على الرغم من الاعتراضات التي واجهها البرنامج بشأن عدم كفاية الإجراءات المتبعة لكشف الخلفيات الأمنية لهؤلاء.

وصرح الرئيس باراك أوباما الخميس بأن إدارته ستواصل جهودها للوصول إلى الهدف المنشود.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد أوضحت نهاية الشهر الماضي أن ألفا و285 لاجئا قد تم قبول طلباتهم.

ويواجه البيت الأبيض ضغوطا من الجمهوريين الذين عبروا عن مخاوفهم من إمكانية تسلل إرهابيين في صفوف اللاجئين.

وأعلن حاكم ولاية كانساس سام براونباك الثلاثاء انسحاب ولايته من برنامج استقبال سوريين، بعدما امتنعت الحكومة الاتحادية عن تزويدها بمعلومات أمنية وملفات عن اللاجئين.

المصدر: وكالات

 

لاجئون يأملون في الوصول إلى شمال أوروبا
لاجئون يأملون في الوصول إلى شمال أوروبا

بعد أن أغلقت معظم الدول الأوروبية حدودها أمام اللاجئين، فيما أقامت مقدونيا سياجا على حدودها مع اليونان لمنعهم من عبور أراضيها للوصول إلى باقي الدول الأوروبية، يستكشف اللاجئون حلولا أخرى للبحث عن مسالك جديدة.

وحتى إن كانت الطرق الجديدة غير آمنة، إلا أن الكثيرين يسلكونها لتحقيق حلمهم في الوصول إلى دول يأملون أنها ستوفر لهم أمنا افتقروا إليه ولقمة عيش حرموا منها. 

مزيد من التفاصيل في التقرير التالي لقناة "الحرة".

​​