تظاهرة لعمال آسيويين في الكويت للمطالبة بأجور أحسن
تظاهرة لعمال آسيويين في الكويت للمطالبة بأجور أحسن

اتخذت الكويت قرارات بإبعاد حوالي 41 ألف أجنبي ومنعهم من دخول البلاد مرة ثانية بتهم تتعلق بمخالفة قوانين الإقامة والعمل.

ونقلت صحيفة "الأنباء" الكويتية الجمعة عن مصدر أمني "رفيع" أن معظم المبعدين من جنسيات آسيوية، وتم إبعادهم خلال السنة الماضية والأشهر الأربع الأولى من العام الجاري.

وشرح المصدر الأمني ذاته أن "أسباب الإبعاد تتلخص في مخالفة قانون الإقامة والعمل، والتورط في قضايا جنائية".

ويقدر عدد المبعدين خلال السنة الماضية بأزيد من 26 ألف، بينما تم إبعاد الباقين منذ كانون الثاني/يناير الماضي.

وكتبت الصحيفة أن "هذا العدد يعد الأكبر لمن تم إبعادهم منذ عقود"، بينما تعود أسباب الارتفاع إلى "عمل عدة أجهزة أمنية متضامنة كقطاع المرور وقطاع الأمن العام وقطاع مباحث شؤون الإقامة وكذلك اللجنة الثلاثية".

وتنتقد منظمات حقوقية قرارات تتخذها الكويت بإبعاد عدد من العاملين الأجانب فيها، وغالبا ما تتم عمليات الإبعاد بناء على "قرارات إدارية" تكون لوزارة الداخلية فيها الكلمة الفصل.

 

المصدر: وكالات / صحيفة الأنباء الكويتية

مطالبات بتقليص أعداد العاملين الأجانب في السعودية
مطالبات بتقليص أعداد العاملين الأجانب في السعودية | Source: Courtesy Image

قبل أسابيع وصف الكاتب السعودي جمال خاشقجي، في مقال نُشر بجريدة الحياة، بيئة العمل في السعودية قائلا "منذ استيلاء الوافدين عليها قبل ثلاثة عقود، أضحت بيئتهم. السعودي الطموح غريب فيها".

وأضاف "إنهم يكتسبون الخبرة، ويستقلون لاحقا بأعمالهم الخاصة. يصعدون إلى أعلى ويتحولون إلى ملاّك. ونحن السعوديين تعودنا أكثر فأكثر عليهم. مضوا إلى الأعلى بجوارنا. لكل مدير سعودي مساعد أجنبي".

اليوم، وبعد مرور قرابة شهر ونصف على كلام خاشقجي، طالب نشطاء سعوديون، على مواقع التواصل الاجتماعي، الحكومة بتقليص أعداد العمالة الأجنبية في المملكة، لتوفير فرص الشغل للشباب السعودي.

وتداول مغردون على موقع تويتر هاشتاغ #تقليص_عدد_الاجانب_مطلب_شعبي.

وساهم الوضع الاقتصادي المتردي في السعودية، بعد انخفاض أسعار النفط، في بروز أصوات تطالب بأحقية الشباب السعودي في الاستفادة من ثروة الوطن، عوض أن تذهب إلى جيوب العمال الأجانب.

بينما هاجم آخرون خاشقجي، واصفين المقال بـ"العنصري". وأبدى البعض استياءه من "انتشار الخطاب المعادي" للأجانب في السعودية.

 مغردون: هذه الأسباب

وحاول أحد المغردين تبرير هذا الهاشتاغ بذكر الأسباب التي تدفع السعوديين إلى مطالبة حكومتهم بتقليص عدد الأجانب، ومنها انخفاض البطالة والجريمة وارتفاع دخل المواطن.

 

​​واشتكى مغرد سعودي من الشروط التعجيزية، التي تفرضها الجهات الحكومية على السعوديين لتوظيفهم، في وقت تتساهل مع الأجانب.

 

وغرد آخر أنه ليس عنصريا، لكن من حقه أن يشيد بكفاءة أبناء وطنه ومسح صورة "السعودي ما يحب الشغل"، على حد تعبيره.

 

​​تغريدات السعوديين لم تخل من السخرية، فقد تساءل مغرد "هل الأجانب هم السبب في عجز الميزانية؟"

 

صاحب هذه التغريدة يلوم السعوديين "الذين لا يرضون بالعمل في وظائف يرونها مخجلة أو كما يسمونها عيب"، ولا يعمل فيها إلا الأجانب.

 

​​وعلق مغرد آخر ساخرا "سيتقلص عددهم اذا اتجه الشعب للوظائف المهنية كالنجارة".

​​​

المصدر: موقع "الحرة"