الرئيس باراك أوباما
الرئيس باراك أوباما

تحدث الرئيس باراك أوباما عن بعض الأحداث التي سبقت مقتل زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن، الذي تحل ذكرى القضاء عليه هذه الأيام.

وقال الرئيس في مقابلة مع شبكة سي إن إن إنه وفريق العمل اجتمعوا عندما كانت المروحيات قد هبطت في المجمع الذي كان يتواجد به بن لادن.

وتطرق إلى تلك اللحظة الصعبة عندما هوت إحدى المروحيات، وظن حينها أنها تحطمت. وقال الرئيس عن تلك اللحظة "تلك لم تكن بداية مناسبة".

لكن الرئيس والفريق الذي ضم وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون وكبار مستشاريه العسكريين والاستخباراتيين علموا أن الطائرة لم تتحطم.

وقال "يتم العمل دائما على احتمالات ويتم اتخاذ قرار لا يقوم على يقين بنسبة مئة في المئة لكن على أفضل المعلومات المتاحة".

ويمثل قرار الرئيس أوباما القيام بتلك العملية إحدى نقاط القوة التي يستخدمها مؤيدوه للتدليل على قدرته على اتخاذ قرارات عسكرية حاسمة.

يذكر أن بن لادن قتل في عملية شاركت فيها طائرات مروحيات وقوات برية أميركية في باكستان في الأول من أيار/مايو عام 2011.

وعثر على بن لادن في مجمع تكلف مليون دولار في بلدة ابوت أباد الواقعة على بعد 60 كيلومترا شمال العاصمة الباكستانية إسلام آباد.

المصدر: سي إن إن/ وكالات

أكدت إدارة الرئيس باراك أوباما عزمها مواصلة الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية داعش حتى القضاء عليه. وقال مدير وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) جون برنان في لقاء مع شبكة NBC الإخبارية، إن زعيم داعش أبو بكر البغدادي سيلقى مصير أسامة بن لادن الذي قتلته قوات أميركية خاصة قبل خمس سنوات.

وأضاف "علينا القضاء على القيادة التي توجه هذا التنظيم لشن هذه العمليات المروعة.كانت لبن لادن أهمية رمزية واستراتيجية بالنسبة للقاعدة، وكان من المهم بعد هجمات الـ11 من أيلول/ سبتمبر إزاحة الشخص المسؤول عن الهجمات".

وتابع قائلا "إذا حصلنا على البغدادي، فأعتقد أن ذلك سيكون له تأثير كبير على التنظيم، وليس هذا تنظيما فقط وإنما ظاهرة كبيرة لا نراها فقط في سورية والعراق وإنما في ليبيا ونيجيريا ودول أخرى، لذلك علينا الحفاظ على تركيزنا القوي للقضاء على مهمة التنظيم بكاملها".