سحابة ضخمة من الدخان المتصاعد من مناطق الحريق في كندا
سحابة ضخمة من الدخان المتصاعد من مناطق الحريق في كندا

حذرت السلطات الكندية السبت من أن الحريق الهائل في منطقة فورت ماكموراي النفطية في غرب كندا، قد تتسع رقعته بشكل كبير،  مشيرة إلى أنه خطير وخارج عن السيطرة.

ألسنة اللهب واعمدة الدخان في إحدى المناطق التي وصل إليها الحريق.

​​

​​

وأتت النيران على حوالي 1570 كيلو مترا مربعا منذ اندلاع الحرائق قبل أسبوع ما دفع الشرطة إلى تنظيم عمليات إجلاء كبرى للسكان فيما يعمل أكثر من 1000 عنصر إطفاء على إخماد الحرائق.

طائرة تقوم بعمليات إطفاء.

​​

​​

وأعلن وزير الأمن العام الكندي رالف غوديل أن "الوضع يبقى خطيرا ولا يمكن توقع تطوراته"، مشيرا إلى أن "وضع الطقس في فورت ماكموراي وفي المنطقة يبقى للأسف مؤاتيا لاستمرار الحرائق".

الحرائق تأتي على مساحات واسعة في كندا

​​

وقالت الشرطة إن السكان الذين لم يلبوا أمر الإخلاء لا يزالون موجودين في فورت ماكموراي تحيط بهم روائح الدخان.

مواطنون يفرون من أماكن الحريق

​​

​​

وتواصل الشرطة التوجه إلى كل منزل في المدينة، وفي بعض الأحيان تجد أشخاصا لا يزالون في منازلهم رغم أمر الإخلاء الذي صدر مطلع الأسبوع.

وقدرت الحكومة إجلاء حوالي 80 ألف شخص من المدينة، مشيرة إلى حصول بعض أعمال السرقة.

حافلات تقوم بنقل السكان الذين تم إجلاؤهم.

​​

بالنسبة لشركات التأمين، فإن الكلفة التي ستنجم عن تعويض الأضرار قد تكون عالية جدا. وقدرها بنك مونتريال بنحو تسعة مليارات دولار كندي (6 مليارات يورو)، وهو رقم قياسي لكارثة طبيعية في كندا.

آثار الدمار الذي خلفته الحرائق في كندا

​​

المصدر: وكالات

 

     

شهدت المنطقة مؤخرا تحركات مكثفة لعناصر تنظيم داعش مستغلين الطبيعة الوعرة، التي يصعب على القوات العراقية تأمينها بشكل كامل
شهدت المنطقة مؤخرا تحركات مكثفة لعناصر تنظيم داعش مستغلين الطبيعة الوعرة، التي يصعب على القوات العراقية تأمينها بشكل كامل

قتل 19 عنصرا من تنظيم داعش خلال ضربات جوية نفذتها طائرات التحالف الدولي في العراق، أسفرت أيضا عن تدمير 46 كهفا شمال غربي كركوك.

وقال جهاز مكافحة الإرهاب العراقي في تغريدة على تويتر إن "طائرات التحالف الدولي نفذت 26 ضربة ضد مواقع داعش في جبال قرة جوغ جنوبي قضاء مخمور".

وأكد المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية يحيى رسول في بيان أن "الضربات نفذت بعد أن زود جهاز مكافحة الإرهاب طائرات التحالف الدولي بمعلومات دقيقة عن تواجد عناصر داعش وأماكن اختبائهم".  

وأضاف أن "قوات جهاز مكافحة الإرهاب ألقت القبض على عنصرين من داعش في قضاء الفلوجة، كما دمرت ثلاثة مقرات للتنظيم في وادي حوران بمحافظة الأنبار".

وكانت الحكومة العراقية أطلقت الثلاثاء الماضي حملة عسكرية واسعة ضد تنظيم داعش بدعم من التحالف الدولي في كركوك والحدود الفاصلة بينها وبين محافظة صلاح الدين.

وشهدت المنطقة مؤخرا تحركات مكثفة لعناصر تنظيم داعش، مستغلين الطبيعة الوعرة التي يصعب على القوات العراقية تأمينها بشكل كامل رغم إعلان النصر على التنظيم في ديسمبر 2017.

ومطلع الشهر الماضي أظهر مقطع فيديو نشرته قوات التحالف الدولي في العراق اللحظات الأولى لضربات جوية نفذتها طائرات التحالف واستهدفت 10 كهوف يستخدمها تنظيم داعش في منطقة جبال حمرين بين ديالى وكركوك.

وقال التحالف بقيادة الولايات المتحدة إن خمسة إلى 10 عناصر من داعش قتلوا في الضربات، لكن هذه الأرقام يمكن أن ترتفع مع قيام القوات العراقية بعمليات بحث وتفتيش بعد الهجوم الذي وقع الأربعاء الماضي.

وذكر مركز السياسة الدولية الأميركي في تقرير نشره في السادس من مايو أن تنظيم داعش ركز في 2020 عملياته بمناطق ديالى وصلاح الدين وشمال بغداد وكركوك ونينوى، ما يشكل قوسا يعبر شرقي وشمالي العراق. 

وفي شهر أبريل وحده، نفذ داعش 87 هجمة إرهابية في تلك المناطق، أسفرت عن مقتل 183. وأكدت السلطات العراقية وقوع 23 هجمة منها في الأسبوع الأول من شهر أبريل وحده.

ويرى التقرير في نشاط داعش في تلك المناطق، لا سيما الأرياف، أمرا يشابه حرب الاستنزاف التي يسعى التنظيم للبقاء من خلالها، ويبقي الفرصة أمام خلاياه النائمة لتستيقظ وتستهدف ما يعبر تلك المناطق من شاحنات تجارية ونفطية وقوافل أمنية ومجموعات سياحية تتنقل ما بين العراق وإيران.