جلسة التصويت على إقالة روسيف
جلسة التصويت على إقالة روسيف

علق البرلمان البرازيلي مهام الرئيسة ديلما روسيف بعد جلسة برلمانية استمرت 22 ساعة، صوت فيها 55 عضوا لصالح إقالة الرئيسة، في حين صوت 22 عكس ذلك.

وجاء هذا التصويت ليكون بمثابة "عقوبة" للرئيسة البالغة من العمر 68 عاما لاتهامها بالتلاعب في الحسابات العامة للدولة.

وينهي تصويت 55 عضوا في برلمان البرازيل 13 عاما من حكم اليسار في أكبر دول أميركا اللاتينية، إذ من المقرر أن يتولى خلال ساعات نائب الرئيسة ميشال تامر (من أصل لبناني) المنتمي ليمين الوسط الرئاسة مؤقتا.

وتولت روسيف التي تنفي تهم التلاعب بأموال الدولة، السلطة سنة 2010 لتكون بذلك أول امرأة تنتخب رئيسة لبلادها.

ودعت ديلما روسيف في أول كلمة لها بعد التصويت شعب بلادها إلى "التعبئة ضد الانقلاب". وقالت "أدعو كل البرازيليين المعارضين للانقلاب، من أي حزب كانوا إلى البقاء في تعبئة وموحدين ومسالمين".

وتابعت روسيف قائلة "الخطر لا يحدق فقط بولايتي بل أيضا باحترام أصوات الناخبين وسيادة الشعب البرازيلي والدستور"، مشيرة إلى أنها ضحية "انقلاب" و"مهزلة قضائية وسياسية".

المصدر: وكالات 

الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف
الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف

عبرت رئيسة البرازيل ديلما روسيف عن غضبها إزاء قرار البرلمان اتخاذ إجراءات نحو إقالتها.

وفي أول رد فعل لها على القرار التاريخي الذي أصدره مجلس النواب الأحد بغالبية ساحقة، قالت روسيف إنها حصلت على 54 مليون صوت في الانتخابات، وإنها الآن غاضبة وتشعر أنها "ضحية ظلم عميق".

وتعهدت في خطاب استهلت به مؤتمرا صحافيا في مقر الرئاسة الاثنين بالاستمرار في المعركة "ومواجهة الظلم".

ورأت أن الاتهامات بالتلاعب بالحسابات العامة ممارسة دأب عليها كل الرؤساء الذين سبقوها واعتبرت "قانونية". وقالت في هذا الصدد "إنهم يعاملوني معاملة لم يعاملوا بها أحدا آخر".

وكان مجلس النواب قد أقر بغالبية ساحقة مساء الأحد إجراءات إقالة الرئيسة اليسارية من قبل مجلس الشيوخ، في تصويت تاريخي جرى في أجواء من التوتر الشديد.

وصوت لصالح الإقالة 367 نائبا، أي بزيادة 25 نائبا على الثلثين (342 نائبا) المطلوبة للسماح لمجلس الشيوخ باتهامها بالفساد وعزلها. وصوت ضد التحرك 137 نائبا معظمهم ينتمون إلى اليسار واليسار المتطرف. وامتنع سبعة نواب فقط عن التصويت بينما تغيب ثلاثة.

وبذلك، نجحت المعارضة بمجلس النواب في تأمين الغالبية اللازمة للمضي قدما في عملية عزل روسيف المتهمة بالتلاعب بالحسابات العامة.

إلغاء رحلة لنيويورك

في غضون ذلك، نقلت وكالة رويترز عن مصدرين بقصر الرئاسة القول إن روسيف ألغت رحلة كانت مقررة إلى نيويورك للمشاركة في اجتماع بشأن المناخ بمقر الأمم المتحدة هذا الأسبوع.

المصدر: وكالات