طائرات أميركية مشاركة في الحرب على داعش (أرشيف)
طائرات التحالف المشاركة في الحرب على داعش-أرشيف

أعلن متحدث باسم رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال الجمعة أن الطائرات المقاتلة البلجيكية المشاركة في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" قد توسع نطاق ضرباتها الجوية لتشمل سورية.

وأوضح المتحدث أن الأمر يتعلق "بمشاركة محدودة في أجزاء من سورية خاضعة لسيطرة داعش وغيره من التنظيمات المتشددة والخارجة عن السيطرة الفعلية للحكومة السورية".

وقد يدخل قرار الحكومة الذي اتخذته خلال اجتماع لمجلس الوزراء، على أن يوافق عليه البرلمان رسميا، حيز التنفيذ ابتداء من الأول من تموز/يوليو عند استئناف الطائرات البلجيكية مهماتها التي تقتصر حتى الآن على الأراضي العراقية.

 ومن المقرر أن تستأنف الطائرات البلجيكية التي انتشرت من تشرين الأول/أكتوبر 2014 وحتى نهاية حزيران/يونيو 2015، مهماتها في الأول من تموز/يوليو.

وقد قررت هولندا في الفترة الأخيرة أن توسع نطاق غاراتها الى سورية، تلبية لطلب قدمته الولايات المتحدة إلى شركائها للقيام بمزيد من الخطوات لتكثيف العمليات ضد المجموعات المتشددة.

 

المصدر: وكالات

دورية أميركية قرب حقل العمر النفطي شرقي سوريا - أرشيف
دورية أميركية قرب حقل العمر النفطي شرقي سوريا - أرشيف

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية، الاثنين، عن تصنيف حركة أنصار الله الأوفياء العراقية كمنظمة إرهابية، الأمر الذي يطرح تساؤلات عن طبيعة هذه الحركة وماهيتها وارتباطاتها.

وصنفت وزارة الخارجية الأميركية الحركة وأمينها العام، حيدر مزهر مالك السعيدي، كإرهابيين عالميين.

ماهية الحركة

حركة أنصار الله الأوفياء هي ميليشيا موالية لإيران ومقرها العراق وجزء من "المقاومة الإسلامية في العراق"، وهي مجموعة تضم العديد من الجماعات والميليشيات المتحالفة مع إيران، والتي تصنفها واشنطن منظمات إرهابية، ومنها كتائب حزب الله وحركة النجباء وكتائب سيد الشهداء.

وعلق "معهد واشنطن" على الحركة قائلا "يعد هذا الفصيل المنشق عن التيار الصدري أحد أهم الوكلاء العراقيين لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، وهو يحرس الحدود السورية منذ فترة طويلة وقد قتل متظاهرين عراقيين لإظهار ولائه".

ويذكر أن "المقاومة الإسلامية في العراق" هاجمت مرارا وتكرارا قوات التحالف الدولي في العراق وسوريا، وقد أعلنت مسؤوليتها عن عشرات الهجمات، بما في ذلك هجوم بطائرة مسيرة في يناير أسفر عن مقتل ثلاثة من عناصر الجيش الأميركي في الأردن.

وكانت حركة أنصار الله الأوفياء متورطة في ذلك الهجوم، بالإضافة إلى ذلك، هددت علنا بمواصلة مهاجمة المصالح الأميركية في المنطقة، وفقا للخارجية الأميركية.

وحيدر مزهر مالك السعيدي (المعروف أيضا باسم حيدر الغراوي) هو الأمين العام للحركة.

وتضم "المقاومة الإسلامية في العراق" أعضاء آخرين وهم:

كتائب حزب الله - تم تصنيفها كمنظمة إرهابية في يوليو 2009.

حركة النجباء - تم تصنيفها كمنظمة إرهابية في مارس 2019.

كتائب سيد الشهداء - تم تصنيفها كمنظمة إرهابية في نوفمبر 2023.

أبرز الهجمات

ومن أبرز الهجمات ضد أفراد ومنشآت عسكرية أميركية في العراق وسوريا:

28 يناير 2024، هجوم بطائرة مسيرة شاركت فيه الحركة، والذي أسفر عن مقتل ثلاثة من أفراد الخدمة الأميركية في الأردن.

20 يناير 2024، هجوم بالصواريخ الباليستية والقذائف استهدف قاعدة عين الأسد الجوية.

8 ديسمبر 2023، هجوم صاروخي على قاعدة كونوكو في شمال شرق سوريا.

23 أكتوبر 2023، هجمات بطائرات مسيرة على قواعد أميركية في حقل العمر النفطي والشدادي في سوريا.