تجربة صاروخية سابقة في كوريا الشمالية
تجربة صاروخية سابقة في كوريا الشمالية

أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية ما تردد من تصريحات سابقة لخبراء أميركيين، حول إعادة كوريا الشمالية تشغيل معمل لإعادة معالجة البلوتونيوم المستعمل لصنع أسلحة نووية في الموقع الذري الرئيسي في البلاد.

وقال أمين عام الوكالة يوكيا أمانو إن "المؤشرات التي حصلنا عليها تتعلق بأنشطة مرتبطة بالمفاعل بقوة خمسة ميغاواط وتوسيع البنى التحتية للتخصيب وأنشطة متعلقة (بإعادة معالجة) البلوتونيوم".

وأضاف أمانو في مؤتمر صحفي "لكن نظرا إلى عدم وجود خبرائنا على الأرض نكتفي بمراقبة صور الأقمار الصناعية. لا يمكننا تأكيد شيء، لكن لدينا إشارات بشأن نشاطات من خلال تلك الصور".

وحدد أمانو الأنشطة المرصودة في يونغبيون دون الإشارة إلى تاريخ تلك الأنشطة بأنها "تحرك آليات، بخار، التخلص من مياه ساخنة ونقل مواد".

وكان باحثون أميركيون قد أعلنوا، مطلع نيسان/ أبريل، رصد صور التقطت بالأقمار الصناعية مؤخرا تؤكد وجود نشاطات "مشبوهة" في المجمع النووي الرئيسي لكوريا الشمالية، قد تعني أن بيونغ يانغ تعيد معالجة البلوتونيوم لإنتاج قنابل نووية جديدة.

 

المصدر: وكالات

يرى نشطاء رعاية الحيوان الاقتراح يغير قواعد اللعبة لحماية الحيوانات في الصين
يرى نشطاء رعاية الحيوان الاقتراح يغير قواعد اللعبة لحماية الحيوانات في الصين

قررت الصين، الأربعاء، الاعتراف بالكلاب على أنها "حيونات رفيقة" وغير مناسبة للتعامل معها كماشية، في خطوة قد تمنع قتل حوالي 10 ملايين من الكلاب من أجل لحومها سنويا في البلاد، وفق ما نقلت صحيفة دايلي ميل البريطانية عن وسائل إعلام محلية.

وقالت الصحيفة إن وزارة الزراعة والشؤون الريفية الصينية نشرت وثيقة تغير التصنيف الرسمي للكلاب.

ووفق قانون تربية الحيوانات في الصين، لا يمكن تربية أو التجارة في حيوانات غير مدرجة رسميا على أنها ماشية أو دواجن.

وأوضحت الصحيفة أن مسؤول في الوزارة نفى أن يكون الاقتراح يهدف إلى حظر تناول الكلاب وأن الأمر يتعلق فقط بإدراتها كماشية.

ومع ذلك، يرى نشطاء رعاية الحيوان أن الاقتراح يغير قواعد اللعبة لحماية الحيوانات في الصين. 

وفي الأسبوع الماضى أصبحت مدينة شنتشن بجنوب الصين أول مدينة فى الصين تحظر أكل الكلاب فى أعقاب تفشي فيروس كورونا المستجد. 

وفي أواخر فبراير، حظرت الصين تجارة واستهلاك الحيوانات البرية، وهي ممارسة يُعتقد أنها مسؤولة عن الوباء العالمي الحالي.

وتسرد وثيقة الوزارة 18 نوعاً من "الماشية التقليدية"، بما في ذلك الخنازير والأبقار والأغنام والماعز والخيول والحمير والجمال والأرانب والدجاج والبط والأوز والديك الرومي والحمام والسمان.

وفي ورقة تفسير منفصلة قالت الوزارة إنها صاغت الدليل لإظهار تأييدها لحظر الحيوانات البرية من جانب بكين.

وقالت الصحيفة إن هذه هي المرة الأولى التي تفسر فيها الحكومة الوطنية في الصين صراحة لماذا يتم استبعاد الكلاب والقطط من قائمة الماشية الرسمية، مشيرة إلى أن هذه "حيوانات رفيقة" وليست طعاما.