محققون قرب موقع هجوم أورلاندو
محققون قرب موقع هجوم أورلاندو

قالت فرانسيس تاونسيند، مستشارة الأمن الداخلي في عهد الرئيس جورج بوش الابن، إن البيئة الأمنية الحالية تتطلب تأمين المزيد من الموارد المالية للوكالات الأمنية والاستخباراتية لحماية الولايات المتحدة من الهجمات.

وأشارت إلى أن هجوم أورلاندو يطرح سؤالا حول المدى الذي يمكن أن يصله الأميركيون في دعم عمل الأجهزة الأمنية والاستخباراتية في البلاد.

وأكدت في تصريح لـ"راديو سوا" أن السؤال المطروح "يتعلق برغبتنا في أن تشمل عمليات مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) المزيد من التهديدات التي تمكنوا من تحديدها".

وأشارت تاونسيند إلى ضرورة اتخاذ قرار بتوفير الموارد الكافية التي تتطلبها البيئة الأمنية لتعيين محللين أو موظفين وذلك مع ازدياد الأخطار في الداخل والخارج.

ودعت لوضع استراتيجية للتعامل مع دور وسائل التواصل الاجتماعي في حياة الأميركيين.

التفاصيل مع مراسل "راديو سوا" في واشنطن زيد بنيامين:

​​

المصدر: "راديو سوا"

 

دونالد ترامب
دونالد ترامب

اقترح المرشح الجمهوري للبيت الأبيض دونالد ترامب الاثنين تعليق موجات الهجرة من بلدان ارتبطت في السابق باعتداءات على الولايات المتحدة أو حلفائها.

وقال ترامب في خطاب بمانشستر في نيو هامشير غداة اعتداء أورلاندو الذي خلف 49 قتيلا "حين يتم انتخابي، سأعلق الهجرة الوافدة من مناطق في العالم لها ماض مثبت من الإرهاب ضد الولايات المتحدة، أوروبا أو حلفائنا، إلى أن نفهم تماما كيفية وضع حد لهذه التهديدات".

لكنه لم يحدد معايير أو شروط هذا الإجراء.

وذكر ترامب بأن الرئيس الأميركي يملك سلطة منع دخول أي فئة من المسافرين تعتبر خطرا على مصالح أو أمن البلاد. وفي كانون الأول/ديسمبر الفائت، بعد اعتداءات باريس وسان برناردينو، اقترح المياردير إغلاق الحدود موقتا أمام المسلمين.

وأضاف "لا يمكن أن نستمر في السماح بدخول آلاف وآلاف من الأشخاص إلى بلادنا، يفكر كثيرون منهم كما يفكر هذا القاتل المتوحش"، في إشارة إلى مرتكب اعتداء أورلاندو عمر متين المولود في الولايات المتحدة من أبوين أفغانيين.

وتابع إن "السبب الوحيد لوجود هذا القاتل في أميركا هو أننا سمحنا لعائلته بالمجيء إلى هنا".

وشدد ترامب على أن "غالبية مبادئ الإسلام المتطرف لا تنسجم مع القيم والمؤسسات الغربية. إن الإسلام المتطرف معاد للنساء ومعاد للمثليين ومعاد للأميركيين".

وهذا أول خطاب لترامب منذ حادث أورلاندو. وقد هاجم فيه منافسته الديموقراطية هيلاري كلينتون مباشرة وانتقدها مرارا لتأييدها استقبال عدد أكبر من اللاجئين السوريين.

وقال "تريد هيلاري كلينتون أن تفرغ صناديقنا لإدخال مزيد من الناس إلى البلاد، وخصوصا أفرادا يبشرون بالكراهية ضد مواطنينا".

 

المصدر: وكالات