ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان
ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان

قال مشرعون في الكونغرس الأميركي إن ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أكد لهم خلال اجتماعاته بهم الأربعاء على خطته الرامية لإنهاء اعتماد بلاده على النفط بحلول عام 2030.

وعقد الأمير الشاب عدة لقاءات على مدار يوم الأربعاء مع مشرعي الكونغرس في إطار زيارة يقوم بها للولايات المتحدة، تشمل لقاء الرئيس باراك أوباما يوم الجمعة.

واجتمع بن سلمان بأعضاء في لجنتي القوات المسلحة والعلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ ورئيس مجلس النواب بول رايان.

وأوردت وكالة الأنباء السعودية أن الاجتماع برايان "بحث التعاون القائم بين البلدين، في عدد من المجالات المشتركة... إلى جانب جملة من المسائل ذات الاهتمام المتبادل".

وأشارت إلى أنه بحث مع أعضاء الكونغرس تطوير التعاون بين البلدين في المجالات السياسية والأمنية.

وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية السيناتور الجمهوري بوب كوركر إن "هناك تحديات تواجهه، لكن نجاحه بنسبة 50 في المئة سيعتبر إنجازا".

وأضاف أن الأمير أعرب عن قلقه من انفتاح الولايات المتحدة على إيران، ومحاولات روسيا زيادة دورها في الشرق الأوسط.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قد استقبل ولي ولي العهد السعودي في مقر إقامته بواشنطن، حيث تركزت المباحثات حول أزمتي اليمن وسورية.

ومن المتوقع أن تستمر زيارته أكثر من 10 أيام، وتشمل كاليفورنيا ونيويورك.

وتهدف الزيارة إلى تحسين العلاقات المتوترة مع واشنطن والترويج لخطته الرامية لإنهاء اعتماد السعودية على عائدات النفط.

ويضم الوفد المرافق له رئيس الاستخبارات العامة خالد بن علي الحميدان، ووزير المالية إبراهيم بن عبد العزيز العساف، ووزير التجارة والاستثمار ماجد بن عبد الله القصبي، ووزير الثقافة والإعلام عادل بن زيد الطريفي.

المصدر: وكالات

 

وزير الخارجية الأميركي جون كيري يستقبل الأمير محمد بن سلمان خارج منزله في واشنطن الاثنين
وزير الخارجية الأميركي جون كيري يستقبل الأمير محمد بن سلمان خارج منزله في واشنطن الاثنين

نفت وزارة الخارجية الأميركية الثلاثاء، وجود أي توتر مع السعودية بشأن النزاع في سورية.

وقال المتحدث باسم الوزارة جون كيربي في مؤتمر صحافي: "في حال سألتموني إذا ما كان هناك فرق فلسفي كبير بين السعوديين والولايات المتحدة حيال كيفية المضي قدما في الميدان في سوريا، فإن الجواب هو لا".

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قد استقبل وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان آل سعود في منزله في واشنطن مساء الاثنين،حيث "ناقشا حزمة من المواضيع مثل اليمن وسورية وليبيا ومكافحة الإرهاب".

ورأى كيربي أنه لولا دعم السعودية، وهي عضو مؤسس في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية، لما وجدت المجموعة الدولية لدعم سورية، والتي تضم نحو 20 دولة تسعى لإيجاد حل سياسي للنزاع السوري.

وقبل زيارة الأمير السعودي، استبعد مدير وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "سي آي أيه" جون برينان، أي مسؤولية للسعودية في اعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001.

على عكس المرشحة الديمقراطية في الانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون، التي نددت الاثنين بدور السعودية وقطر والكويت في تمويل "الفكر المتطرف الإسلامي"، غداة الاعتداء في مدينة أورلاندو.


المصدر: وكالات