تظاهرة تضامنية مع اللاجئين السوريين في تكساس
تظاهرة تضامنية مع اللاجئين السوريين في تكساس- أرشيف

توقعت إدارة الرئيس باراك أوباما استقبال المزيد من اللاجئين السوريين خلال النصف الثاني من السنة المالية لعام 2016.

وقال البيت الأبيض، في رسالة إلى السيناتور الديموقراطي ريتشارد دوربين اطلعت عليها رويترز، إن الإدارة سيكون بمقدورها استقبال لاجئين بأعداد أكبر، ما يتيح لها الوفاء بتعهدها استقبال 10 آلاف لاجئ هذا العام.

وأوضحت الرسالة أنها خصصت موظفين إضافيين وأضافت المزيد من مواقع الاستقبال في الشرق الأوسط لتسريع عملية الفحص الأمني.

وجاء فيها أن الإدارة أقامت مركزا مؤقتا في الأردن لاستقبال طالبي اللجوء ووسعت الإجراءات في تركيا.

وتواجه إدارة الرئيس أوباما معارضة لاستقبال لاجئين سوريين خشية تسلل إرهابيين بينهم، وزادت الدعوات لمنع استقبالهم بعد هجوم مدينة أورلاندو الأخير الذي أودى بحياة 49 شخصا.

قرار قضائي لصالح اللاجئين

في سياق متصل، رفض قاض فدرالي في مدينة دالاس الخميس التماسا تقدمت به ولاية تكساس لمنع وكالة إغاثة من إعادة توطين اللاجئين السوريين في الولاية.

وقال القاضي ديفيد غودبي إن الحكومة الأميركية وليس الولايات تمتلك سلطة تحديد سياسات الهجرة، ورأى أن ولاية تكساس لم تقدم حجة مقبولة لدعم مزاعمها القائلة إن وكالة  الإغاثة المعروفة بـ (لجنة الإنقاذ الدولية) تتصرف بصورة غير قانونية عندما تجلب لاجئين سوريين إلى الولاية.

وتحاول الولاية منع اللجنة من إدخال اللاجئين إليها منذ كانون الأول/ديسمبر عندما أقامت حينها أول دعوى قضائية أمام محكمة فدرالية ردا على خطة اللجنة توطين ستة لاجئين فارين من الحرب في سورية.

وقالت سيسيليا وانغ، مديرة مشروع حقوق المهاجرين في اتحاد الحريات المدنية وهي أيضا مستشارة بارزة في لجنة الإنقاذ الدولية، إن هذا الحكم يوجه ضربة قوية للجهود غير الدستورية لمنع توطين اللاجئين.

وأعرب مدعي عام ولاية تكساس، كين باكستون، عن شعوره بالإحباط لإصرار المحكمة على أن تكساس لا يمكنها محاسبة الحكومة الفدرالية لعدم تشاورها معها أولا قبل توطينهم.

المصدر: "راديو سوا"/ رويترز

الصينيون الأكثر ترحيبا باللاجئين
الصينيون الأكثر ترحيبا باللاجئين | Source: Courtesy Image

حل الشعب الصيني على قائمة الشعوب الأكثر ترحيبا باللاجئين حول العالم وفق نتائج استطلاع أجرته منظمة العفو الدولية، وشارك فيه 27 ألف شخص من 27 بلدا ضمنها بلدان عربيان.

وعلى المستوى العربي، حل الأردن في المرتبة الأولى متبوعا بلبنان، بينما تذيلت روسيا الترتيب العام كأقل الشعوب ترحيبا باللاجئين.

وأظهر الاستطلاع أن الغالبية في الدول الـ 27 ترحب باللاجئين، فقد وصل مستوى الترحيب بين المستطلعة آراؤهم 80 في المائة.

تغريدة لمنظمة العفو الدولية عن نتائج الاستطلاع:

​​

​​

اقرأ أيضا: يعانون لوحدهم.. أطفال لاجئون محاصرون في اليونان

وعبر المرحبون عن استعدادهم لاستضافة اللاجئين في مدنهم والأحياء التي يقيمون فيها، بل إن 10 في المائة عبروا عن استعدادهم لاستضافتهم في منازلهم إن استدعى الأمر ذلك.

ورفض بالمقابل 17 في المائة بشكل قاطع استقبال اللاجئين، في حين أبدى آخرون مخاوفهم من أن وصول "لاجئين مسلمين" يشكل تهديدا لمجتمعاتهم المتجانسة دينيا. وسجل هذا الرأي في بعض دول أوروبا الشرقية ومنها بولندا والمجر.

وحسب الاستطلاع ذاته، فإن الألمان هم ثاني أكثر الشعوب ترحيبا باللاجئين متبوعين بالشعبين البريطاني والكندي على التوالي.

فيديو عن ترحيب ألمانيا باللاجئين:

​​

المصدر: منظمة العفو الدولية/ الغارديان البريطانية