عناصر من مجلس منبج العسكري الذي يقاتل داعش عند أطراف المدينة
عناصر من مجلس منبج العسكري الذي يقاتل داعش عند أطراف المدينة

حققت قوات سورية الديموقراطية الأحد تقدما في منبج في إطار عملية عسكرية بدأتها قبل عدة أسابيع لاستعادتها من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، وأصبحت على بعد نحو كيلومترين من مركز المدينة الواقعة شمال سورية.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن اشتباكات عنيفة اندلعت بين الجانبين قرب منطقة العريمة غرب المدينة، تخللها تفجير داعش سيارة ملغومة في المنطقة، فيما دكت مقاتلات التحالف الدولي مواقع للتنظيم.

وقال إن داعش لغم عددا من المنازل عند الأطراف الشمالية الشرقية لقرية الكاوكلي، لمنع قوات سورية الديمقراطية من تعزيز سيطرتها على طريق منبج - الباب - حلب الاستراتيجي.

عناصر من مجلس منبج العسكري الذي يقاتل داعش عند أطراف المدينة

​​

وارتفع عدد عناصر داعش الذين قتلوا منذ بدء هجوم قوات سورية الديموقراطية نهاية شهر أيار/ مايو الماضي إلى 352 بينما سقط 41 من عناصر القوة المهاجمة في الاشتباكات، حسب المرصد.

هجوم انتحاري في القامشلي

في هذه الأثناء، ذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا)، أن انتحاريا فجر حزاما ناسفا كان يرتديه في حي الوسطاني الواقع في مدينة القامشلي التابعة للحسكة، ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وجرح خمسة آخرين.

موقع الهجوم الانتحاري في القامشلي

​​

المصدر: وكالات

 

مع استمرار المعارك قرب أبرز معقلين لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" شمال سورية، يشن التنظيم هجمات مضادة للدفاع عنهما.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض أن التنظيم شن خلال اليومين الماضيين هجمات مضادة عبر انتحاريين وسيارات ملغومة للدفاع عن مدينتي منبج والطبقة.