ترامب خلال المؤتمر السنوي للجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية في واشنطن (إيباك)
ترامب

دعا المرشح الجمهوري المفترض لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترامب الأحد إلى أن تنظر الولايات المتحدة في تطبيق نظام التنميط العرقي خلال عملية إنفاذ القانون، وذلك في تصريحات جديدة له جاءت بعد أن حث على اتخاذ إجراءات مشددة عقب هجوم أورلاندو الأسبوع الماضي.

وقال ترامب في لقاء تلفزيوني مع شبكة تلفزيون سي بي إس الأحد "علينا كبلد البدء في التفكير في التنميط... أنا أكره مفهوم التنميط، ولكن يجب أن نبدأ في استخدام المنطق السليم".

وكرر تأييده مراقبة المساجد قائلا إن فرنسا تفعل ذلك الآن وتغلق بعضها.

ورأى أن منع دخول المسلمين مؤقتا الولايات المتحدة كان يمكن أن يمنع وقوع الهجوم الأخير، على الرغم من أن مرتكبه ولد على الأراضي الأميركية.

وأكد أهمية أن يبلغ المسلمون عن أية تصرفات تثير شبهات بمخططات إرهابية.

وكان ترامب قد اقترح، عقب هجوم أورلاندو، تعليق موجات الهجرة من بلدان ارتبطت في السابق باعتداءات على الولايات المتحدة أو حلفائها.

ودعا أيضا إلى حظر دخول المسلمين إلى البلاد كإجراء "وقائي".

وقال "حين يتم انتخابي، سأعلق الهجرة الوافدة من مناطق في العالم لها ماض مثبت من الإرهاب ضد الولايات المتحدة، أوروبا أو حلفائنا، إلى أن نفهم تماما كيفية وضع حد لهذه التهديدات".

وأدت تصريحاته إلى انتقادات من جانب الرئيس باراك أوباما ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون ووصفاها بأنها "خطيرة".

وانضم جمهوريون أيضا إلى قائمة منتقدي ترامب بسبب رد فعله على هجوم أورلاندو.

المصدر: وكالات

لوريتا لينش
لوريتا لينش

قالت وزيرة العدل الأميركية لوريتا لينش إن السلطات ستنشر الاثنين بعضا من نصوص ثلاث محادثات هاتفية دارت بين الشرطة وعمر متين الذي نفذ هجوم أورلاندو الأسبوع الماضي.

وأشارت إلى أن التحقيقات التي تجريها السلطات بشأن الهجوم لا تزال مستمرة.

وأضافت في تصريحات لوسائل إعلام الأحد أن السلطات تحاول التعرف على خلفية القاتل واتصالاته والأشخاص الذين كانوا يعرفونه أو شاهدوه "وبناء ملف شخصي حتى نتمكن من المضي قدما في التحقيق".

ووصفت لينش حادث إطلاق النار في أورلاندو بأنه عمل "إرهابي وجريمة كراهية".

وحثت وزيرة العدل من كانت له اتصالات بذلك الشخص على تقديم تلك المعلومات للسلطات.

وتتوجه الوزيرة إلى مدينة أورلاندو الثلاثاء للتشاور مع المحققين لكنها لم تكشف عن التهم التي قد توجه في هذه القضية.

وكان عمر متين، الأميركي من أصول أفغانية، قد أطلق النار على ناد للمثليين فجر الأحد الماضي، ما أودى بحياة 49 شخصا وإصابة 53 آخرين بجروح.

وقد اتصل متين بالشرطة وأبلغهم مبايعته لتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وأفادت وسائل إعلام بأن أرملته كانت على دراية بتخطيطه للهجوم.

المصدر: وكالات/ "راديو سوا"