وصول لاجئين إلى اليونان
وصول لاجئين إلى اليونان- أرشيف

أعلنت مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة الاثنين أن عدد النازحين واللاجئين الذين فروا من النزاعات وحملات الاضطهاد في العالم سجل مستوى قياسيا بلغ 65.3 مليون شخص في 2015.

وأفاد تقرير الإحصاء السنوي للمفوضية بأنها المرة الأولى التي يتجاوز فيها عدد اللاجئين والنازحين في العالم 60 مليون شخص، أي ما يعادل عدد سكان بريطانيا.

وأوضح أن عدد اللاجئين، أي الأشخاص الذين غادروا بلادهم، ارتفع إلى 21.3 مليون شخص، وعدد النازحين، أي الذين غادروا منازلهم لكنهم لا يزالون في بلادهم، إلى 40.8 مليون.

وتابع تقرير المفوضية أن واحدا من كل 113 شخصا في العالم مشرد.

البابا فرنسيس

في غضون ذلك، دعا البابا فرانسيس المجتمع الدولي إلى تجديد التزامه بقضية اللاجئين وتحقيق السلام، وذلك بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للاجئين الاثنين.

وناشد البابا خلال عظة الأحد في ساحة القديس بطرس المواطنين لقاء اللاجئين والترحيب بهم وتقديم العون لهم.

وقال إن مأساتهم "تطلب منا تجديد التزامنا بتحقيق السلام والعدالة".

المصدر: وكالات

تظاهرة تضامنية مع اللاجئين السوريين في تكساس
تظاهرة تضامنية مع اللاجئين السوريين في تكساس

توقعت إدارة الرئيس باراك أوباما استقبال المزيد من اللاجئين السوريين خلال النصف الثاني من السنة المالية لعام 2016.

وقال البيت الأبيض، في رسالة إلى السيناتور الديموقراطي ريتشارد دوربين اطلعت عليها رويترز، إن الإدارة سيكون بمقدورها استقبال لاجئين بأعداد أكبر، ما يتيح لها الوفاء بتعهدها استقبال 10 آلاف لاجئ هذا العام.

وأوضحت الرسالة أنها خصصت موظفين إضافيين وأضافت المزيد من مواقع الاستقبال في الشرق الأوسط لتسريع عملية الفحص الأمني.

وجاء فيها أن الإدارة أقامت مركزا مؤقتا في الأردن لاستقبال طالبي اللجوء ووسعت الإجراءات في تركيا.

وتواجه إدارة الرئيس أوباما معارضة لاستقبال لاجئين سوريين خشية تسلل إرهابيين بينهم، وزادت الدعوات لمنع استقبالهم بعد هجوم مدينة أورلاندو الأخير الذي أودى بحياة 49 شخصا.

قرار قضائي لصالح اللاجئين

في سياق متصل، رفض قاض فدرالي في مدينة دالاس الخميس التماسا تقدمت به ولاية تكساس لمنع وكالة إغاثة من إعادة توطين اللاجئين السوريين في الولاية.

وقال القاضي ديفيد غودبي إن الحكومة الأميركية وليس الولايات تمتلك سلطة تحديد سياسات الهجرة، ورأى أن ولاية تكساس لم تقدم حجة مقبولة لدعم مزاعمها القائلة إن وكالة  الإغاثة المعروفة بـ (لجنة الإنقاذ الدولية) تتصرف بصورة غير قانونية عندما تجلب لاجئين سوريين إلى الولاية.

وتحاول الولاية منع اللجنة من إدخال اللاجئين إليها منذ كانون الأول/ديسمبر عندما أقامت حينها أول دعوى قضائية أمام محكمة فدرالية ردا على خطة اللجنة توطين ستة لاجئين فارين من الحرب في سورية.

وقالت سيسيليا وانغ، مديرة مشروع حقوق المهاجرين في اتحاد الحريات المدنية وهي أيضا مستشارة بارزة في لجنة الإنقاذ الدولية، إن هذا الحكم يوجه ضربة قوية للجهود غير الدستورية لمنع توطين اللاجئين.

وأعرب مدعي عام ولاية تكساس، كين باكستون، عن شعوره بالإحباط لإصرار المحكمة على أن تكساس لا يمكنها محاسبة الحكومة الفدرالية لعدم تشاورها معها أولا قبل توطينهم.

المصدر: "راديو سوا"/ رويترز