هيلاري كلينتون ودونالد ترامب
هيلاري كلينتون ودونالد ترامب

كشف استطلاع للرأي أجرته صحيفة واشنطن بوست وشبكة ABC  عن تراجع كبير للمرشح الجمهوري المفترض للانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب في نوايا التصويت، مقابل تقدم المرشحة الديموقراطية المفترضة هيلاري كلينتون بأكثر من عشر نقاط.

وبحسب الاستطلاع الذي نشرت نتائجه الأحد فإن كلينتون حصلت على 51 في المئة من الأصوات مقابل 39 في المئة لترامب.

ويعد هذا أكبر تقدم لكلينتون في استطلاعات واشنطن بوست-ABC منذ الخريف، مقارنة باستطلاع الرأي السابق الذي أجري الشهر الماضي وتقدمت فيه كلينتون بفارق نقطتين فقط على خصمها الجمهوري.

وأظهر استطلاع آخر لشبكة NBC وصحيفة وول ستريت جورنال نشرت نتائجه الأحد، تقدما بنسبة أقل لكلينتون بلغت 46 في المئة مقابل 41 في المئة لترامب. 

ووفقا للاستطلاع، يرى ثلثا الأميركيين أن ترامب لا يتمتع بالكفاءة لقيادة البلاد، وأن تصريحاته حول النساء والأقليات والمسلمين تعكس أفكارا غير مقبولة.

وشمل استطلاعا واشنطن بوست-ABC وNBC-وول ستريت جورنال عينة من ألف ناخب مسجلين، وأجريا على التوالي بين 20 و23 حزيران/ يونيو وبين 19و23 حزيران/يونيو مع هامش خطأ يقارب 3.5 في المئة و3.1 في المئة.

المصدر: وكالات

بيرني ساندرز
بيرني ساندرز

أعلن الديموقراطي بيرني ساندرز الجمعة أنه سيصوت لمنافسته هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية المرتقبة في الولايات المتحدة في تشرين الثاني/نوفمبر.

وردا على سؤال من شبكة أم أس أن بي سي حول ما إذا كان سيصوت لكلينتون، رد سناتور فيرمونت الذي خاض حملة قوية ضد المرشحة الديموقراطية خلال الانتخابات التمهيدية للحزب، "نعم".

​​شاهد تصريح بيرني ساندرز لشبكة MSNBC:

​​

و قبل أيام تعهد ساندرز بالعمل مع المرشحة المفترضة للحزب الديموقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون لمنع وصول المرشح الجمهوري المفترض دونالد ترامب إلى البيت الأبيض.

ورغم انتهاء سباق الحزب الديموقراطي، لم يعلن ساندرز بعد انسحابه رسميا. 

لكنه قال إنه سيركز جهوده خلال الشهور الخمسة المقبلة على ضمان هزيمة ترامب في الانتخابات الرئاسية المقررة في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وحصلت كلينتون بالفعل على عدد أصوات المندوبين اللازم لترشيحها، لكنها تنتظر الترشيح الرسمي في مؤتمر الحزب الذي سيعقد الشهر المقبل.

المصدر: وكالات