الشرطة الأميركية في موقع إطلاق نار وقع في مدينة سان برناردينو بولاية كاليفورنيا
الشرطة الأميركية في ولاية كاليفورنيا

أصيب 10 أشخاص بجروح في صدامات وقعت أمام مبنى حكومي في مدينة ساكرامنتو بولاية كاليفورنيا الأحد، حسب ما أعلنته الشرطة الأميركية.

وأوردت وكالة رويترز أن الاشتباكات وقعت بين مجموعة تؤمن بتفوق العرق الأبيض ومتظاهرين مناهضين لهم.

وصرح قيادي في المجموعة، يدعى مات باروت، بأنهم كانوا قد دعوا إلى تظاهرة للاحتجاج على "أعمال العنف" التي واكبت تجمعات انتخابية للمرشح الرئاسي المفترض دونالد ترامب خلال الأسابيع الماضية.

وتنتمي المجموعة إلى حزب "العمال التقليدي"، ويقول مركز أبحاث محلي إنهم يؤمنون بتفوق العرق الأبيض.

ويطلق المتظاهرون الذين اشتبكوا معهم على أنفسهم اسم "مناهضي الفاشية"، وكتبوا على موقعهم أنهم تصرفوا وفقا لما يمليه عليهم "الواجب الأخلاقي" بعدم إفساح المجال "للنازيين الجدد بغزو الساحل الغربي" للولايات المتحدة.

وفي تغريدة على تويتر، قال جهاز الإطفاء إن العديد من الجرحى الذين نقلوا إلى المستشفى "أصيبوا بجروح بالغة بالسلاح الأبيض".

ورأت وكالة رويترز أن تلك الأحداث تثير مخاوف بشأن سلامة مؤتمري الحزبين الجمهوري والديموقراطي المقرر عقدهما هذا الصيف.

المصدر: وكالات

اشتباكات بين مؤيدي ومعارضي ترامب في كاليفورنيا
اشتباكات بين مؤيدي ومعارضي ترامب في كاليفورنيا

ألقت الشرطة في ولاية كاليفورنيا القبض على 11 شخصا خلال تظاهرة واكبت تجمعا انتخابيا لرجل الأعمال الجمهوري دونالد ترامب.

وقالت شبكة إن بي سي الإخبارية إن الشرطة تمكنت من إبعاد المتظاهرين عن مقر التجمع الذي كان ترامب متواجدا فيه.

وأشارت إلى أن الاعتقالات تمت على خلفية وقوع عمليات تخريب ورفض الانصياع لأوامر الشرطة.

وأوردت أن الفنادق المحيطة اضطرت إلى إغلاق أبوابها خشية تعرضها لهجمات.

ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات خلال التظاهرة.

ويأتي هذا الاحتجاج غداة تظاهرة لمناهضي ترامب في ولاية نيو مكسيكو.

وكان ترامب، الذي أصبح المرشح الوحيد في سباق الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة، قد أعلن أنه سيطرد المهاجرين غير الشرعيين من الولايات المتحدة في حال انتخب رئيسا للبلاد.

وأثارت تلك التصريحات ردود أفعال غاضبة في أوساط هؤلاء وآخرين مناهضين له.

إنهاء خدمات مساعده

في غضون ذلك، أعلن ملياردير العقارات أنه أنهى خدمات مدير حملته للشؤون السياسية ريك وايلي على خلفية اتفاق لجمع التبرعات أبرمته حملته مع الحزب الجمهوري.

وقالت مصادر إن ترامب اتخذ هذا القرار لأن وايلي تجاهل ضم ولاية نيفادا في الاتفاق رغم أنها ولاية حاسمة في الانتخابات العامة، ويطمح الجمهوريون إلى تحقيق انتصارات كبيرة فيها.

المصدر: وكالات