الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند يستقبل ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان
الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند يستقبل ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

صرح وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الثلاثاء بأن ولي ولي العهد محمد بن سلمان بحث في فرنسا تعزيز العلاقات "التاريخية والاستراتيجية" بين البلدين.

وقال الجبير خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الفرنسي جان مارك ايرولت بباريس في ختام زيارة بن سلمان، إنها هدفت إلى "الاستمرار في التشاور والتنسيق في المواقف بين البلدين".

ووصف المباحثات بأنها كانت "بناءة وإيجابية" خصوصا فيما يتعلق بملفات النزاعات في المنطقة مثل العراق واليمن وليبيا.

وجدد الوزير السعودي موقف بلاده الذي يطالب برحيل الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة، محملا إياه المسؤولية عن مقتل الآلاف.

وقال "هناك حلان في سورية لا ثالث لهما، وهما حل سياسي أو عسكري، وكلاهما يؤديان إلى إبعاد بشار الأسد".

ودعا الجبير إيران إلى احترام "مبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في شؤون الآخرين وعدم تصدير الثورة".

وحمل طهران وحزب الله اللبناني مسؤولية خلو موقع الرئاسة في لبنان منذ أكثر من عامين.

وتطرقت الزيارة أيضا إلى الخطة الاقتصادية الطموحة لولي ولي العهد والتي تهدف إلى تقليل الاعتماد على النفط.

المصدر: وكالات

ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في واشنطن حزيران/يونيو
ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في واشنطن حزيران/يونيو

ناقش الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء مع ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الأربعاء، في نيويورك اتخاذ "تدابير ملموسة" لتعزيز حماية المدنيين وخصوصا الأطفال في النزاع اليمني، وفقا لبيان المنظمة.

ولم يدل أي من الرجلين بتصريح للصحافة، فيما أوردت وكالة رويترز، أن الأمير السعودي أبقى الأمين العام بانتظاره 45 دقيقة قبل أن يصل لمقر الأمم المتحدة مع طاقم مستشاريه وأمنه.

وأضافت الوكالة أن بن سلمان أبلغ بان في ما بعد بأنه "ليس غاضبا" من إدراج اسم السعودية لفترة وجيزة على القائمة السوداء المتعلقة بقتل الأطفال في اليمن.

وأفادت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة لرويترز، أنه كان من المقرر أن تحضر ليلى زروقي ممثلة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بالأطفال والصراعات المسلحة الاجتماع. وكانت زروقي من أشد المعارضين لرفع السعودية من القائمة السوداء.

وكان تقرير للأمم المتحدة عن انتهاكات حقوق الطفل في الصراعات المسلحة، قد حمّل التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، مسؤولية مقتل 60 في المئة من 785 طفلا قضوا في النزاع اليمني.

وأدرجت المنظمة الدولية الرياض على القائمة السوداء، قبل أن تعود عن هذا الإجراء في انتظار معلومات موسعة من الرياض.

المصدر: أ ف ب/ رويترز