مخلفات الحرب في حلب
مخلفات الحرب في حلب

قتل 25 مدنيا وأصيب 120 آخرون الجمعة جراء قذائف أطلقتها الفصائل المعارضة على مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة حلب بشمال سورية، وفق حصيلة جديدة أوردها المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض.

وكان المرصد أفاد في وقت سابق بمقتل 18 مدنيا وإصابة أكثر من 120 آخرين بجروح، مشيرا إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع لأن ثمة جرحى إصاباتهم خطيرة.

وتتقاسم قوات النظام والفصائل المعارضة السيطرة على أحياء في حلب التي تشهد معارك مستمرة بين الطرفين منذ صيف 2012.

بدورها تعرضت الأحياء الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة الجمعة لقصف جوي وصاروخي من قبل قوات النظام، وفق مراسل وكالة الأنباء الفرنسية.

ويأتي القصف والتطورات الميدانية بعد يومين من إعلان الجيش السوري هدنة على كامل الأراضي السورية لمدة ثلاثة أيام ينتهي مفعولها منتصف ليل الجمعة-السبت.

المصدر: أ ف ب

 

       

 

مخلفات قصف جوي على إدلب -أرشيف
مخلفات قصف جوي على إدلب -أرشيف

قُتل 15 مدنيا على الأقل، الجمعة، في قصف جوي لطائرات حربية يعتقد أنها سورية أو روسية استهدف بلدة دركوش في محافظة إدلب في شمال غرب سورية والقريبة من الحدود التركية، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأكد مدير المرصد رامي عبد الرحمن "مقتل 15 مدنيا على الأقل، بينهم طفلة، وأصيب نحو 40 آخرين بجروح في قصف جوي لطائرات حربية استهدف ظهر الجمعة بلدة دركوش في ريف إدلب الغربي"، الواقعة تحت سيطرة جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سورية، وفصائل إسلامية أخرى.

ولم يمنع وقف إطلاق النار المؤقت، الذي أعلنته دمشق الأربعاء، القوات النظامية من مواصلة تقدمها الميداني في عدد من مناطق البلاد الساخنة، أبرزها مدينة حلب، حيث ضيّقت الخناق الخميس على فصائل المعارضة التي تسيطر على الجزء الشرقي من المدينة.

وفي حين اتهمت دمشق المعارضة بقصف مناطق في أرياف دمشق وحلب وإدلب واللاذقية، قالت المعارضة إن القوات النظامية حاولت التقدم في ريف حلب بدعم من الطيران الروسي.

 

المصدر: وكالات