غني وكارتر خلال مؤتمرهما الصحافي المشترك في كابل
غني وكارتر خلال مؤتمرهما الصحافي المشترك في كابل

أكد وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الثلاثاء التزام الولايات المتحدة بدعم حكومة كابل وقواتها المسلحة في مواجهة التحديات، في ضوء قرار الرئيس باراك أوباما وحلف شمال الأطلسي (ناتو) الإبقاء على قوة عسكرية في أفغانستان.

وشدد كارتر خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الأفغاني أشرف غني في كابل على أن توسيع صلاحيات القوات الأميركية العاملة في أفغانستان سيسمح لها بالتدخل واستخدام القوة ضد حركة طالبان بطريقة أسهل وأكثر فاعلية.

تفاصيل أوفى في التقرير التالي لقناة "الحرة". 

​​

تحديث (9:40 ت.غ)

يعقد وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الثلاثاء اجتماعا مع الرئيس الأفغاني أشرف غني في كابل التي وصل إليها في زيارة لم تعلن مسبقا. ومن المقرر أن يعقد المسؤولان مؤتمرا صحافيا مشتركا في وقت لاحق بالقصر الرئاسي.

وحطت طائرة كارتر في قاعدة باغرام العسكرية الأميركية قبل توجهه إلى العاصمة الأفغانية الواقعة على بعد 50 كلم. ووصل الوزير الأميركي إلى أفغانستان قادما من بغداد حيث أعلن تعزيز الوجود العسكري الأميركي في العراق لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

​​

وتأتي الزيارة غداة تأكيد الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) التزامهما بالإبقاء على وجودهما العسكري في أفغانستان.

وكان الرئيس باراك أوباما قد أعلن الأربعاء الماضي الإبقاء على 8400 جندي في أفغانستان حتى انتهاء ولايته في بداية 2017، في حين كان من المقرر تخفيض القوات الأميركية من 9800 حاليا إلى 5500. وقرر ناتو الإبقاء على الجنود الـ12 ألفا المنتشرين في أفغانستان حتى 2017. 

وستواصل القوات الأميركية المنتشرة في إطار الحلف الأطلسي تدريب القوات الأفغانية وتقديم الدعم الجوي لها مع المشاركة في عمليات مكافحة الإرهاب.


المصدر: وكالات

يتابع الشارع الأفغاني قمة حلف شمال الأطلسي في وارسو ويترقب نتائجها باهتمام، نظرا لأن القمة معنية تحديدا بالاستجابة لمطلب كابل بدعم خطتها الأمنية لخمس سنوات مقبلة.

وكان الرئيس باراك أوباما قد أعلن إبقاءه على ثمانية آلاف و400 جندي أميركي في أفغانستان حتى نهاية ولايته.

 

المصدر: قناة "الحرة"