كيري ولافروف خلال لقاء سابق
كيري ولافروف خلال لقاء سابق

يتوجه وزير الخارجية الأميركي جون كيري الخميس إلى موسكو في زيارة تستغرق يومين يجري خلالها محادثات مع المسؤولين الروس بشأن قضايا دولية وإقليمية، على رأسها الأزمة السورية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي إن المباحثات بشأن الصراع في سورية ستتناول التحركات الدولية لتقليص العنف ووقف الأعمال القتالية بشكل دائم، ومساعي الانتقال السياسي، بالإضافة إلى سبل التعامل مع الوضع الإنساني على الأرض.

ولفت المتحدث إلى أن الولايات المتحدة تنتظر من موسكو ممارسة نفوذها على دمشق من أجل دفعها للتقيد بالتزاماتها، خصوصا فيما يتعلق بوقف الأعمال القتالية.

وأكدت وزارة الخارجية الروسية من جانبها أن كيري سيلتقي نظيره سيرغي لافروف، مشيرة إلى أن الزيارة ستخلق جوا يسمح بتحسن العلاقات بين موسكو وواشنطن، موضحة أن "الاستقرار العالمي والحلول للعديد من الأزمات الدولية أمر يتوقف على العلاقات الجيدة" بين الجانبين.

وتم الاتفاق على الزيارة في السابع من الشهر الجاري خلال مكالمة هاتفية بين الرئيسين باراك أوباما وفلاديمير بوتين، ناقشا خلالها الأوضاع في سورية وأوكرانيا وإقليم ناغورنو كاراباخ المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان.

المصدر: وكالات

وزير الخارجية الأميركي جون كيري
وزير الخارجية الأميركي جون كيري

حذر وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأربعاء روسيا بشأن النزاع السوري قائلا إن صبر واشنطن "محدود جدا" خصوصا بشأن محاسبة الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال كيري خلال زيارة للنرويج إثر لقائه نظيره الإيراني محمد جواد ظريف "على روسيا أن تفهم أن صبرنا ليس بلا حدود. وفي الواقع هو محدود جدا في ما يتعلق بمعرفة ما إذا ستتم محاسبة الأسد أم لا".

وأضاف كيري أن الولايات المتحدة مستعدة أيضا لمحاسبة المجموعات المسلحة من عناصر المعارضة، الذين يشتبه في ارتكابهم انتهاكات أو الذين "يواصلون المعارك في انتهاك لوقف إطلاق النار".

ورغم رعايتهما الهدنة وعملية السلام في سورية، يستمر الخلاف بين الولايات المتحدة وروسيا حول مصير الأسد.

ولم تحقق ثلاث جولات تفاوضية في جنيف بين حكومة دمشق والمعارضة هذا العام أي تقدم.

وفي الملف العراقي، أعلن كيري تقديم بلاده مساعدة مالية تقدر بـ 10.8 ملايين دولار لتمكين الحكومة العراقية من نزع الألغام، التي خلفتها الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

المصدر: وكالات