ناخب أميركي عند أحد مراكز الاقتراع- أرشيف
ناخب أميركي عند أحد مراكز الاقتراع- أرشيف

أظهر استطلاع جديد للرأي تباينا بين الشباب الأميركيين في رؤيتهم للقضايا التي تهمهم في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وبينما يتفق الشباب، الذين أجرى عليهم الاستطلاع وتتراوح أعمارهم بين 18 عاما إلى 30 عاما، على أن التعليم هو قضيتهم الأساسية، إلا أنهم أظهروا اختلافا فيما بينهم بالنسبة للقضايا الأخرى التي ستدفعهم لاختيار مرشحهم المفضل.

وبين الاستطلاع، الذي أجرته منظمة جينفوروارد بجامعة شيكاغو، أن الشباب الأميركيين من أصول إفريقية يكترثون بقضية العنصرية، بينما يولي ذوو الأصول اللاتينية اهتماما بقضية الهجرة، فيما يضع ذوو الأصول الآسيوية موضوع النمو الاقتصادي نصب أعينهم.

وتتنافي نتائج الاستطلاع مع الفكرة السائدة التي تشير إلى أن الشباب لديهم أفكار موحدة بشأن طريقة اختيار رئيسهم، وهو ما انعكس على اختيارهم للمرشح الديموقراطي باراك أوباما مرتين عامي 2008 و 2012.

المصدر: وكالات

 

بيرني ساندرز وهيلاري كلينتون في نيو هامبشير
بيرني ساندرز وهيلاري كلينتون في نيو هامبشير

أعلن الديموقراطي بيرني ساندرز رسميا الثلاثاء دعمه للمرشحة الرئاسية هيلاري كلينتون، منهيا حملة تميزت بتوجيه الانتقادات اللاذعة لمنافسته في الانتخابات الرئاسية التمهيدية.

وقال ساندرز خلال اجتماع في ثانوية بورتسماوث بنيو هامبشير بحضور كلينتون "أدعم هيلاري كلينتون".

وأضاف سناتور فيرمونت "لقد فازت كلينتون في الانتخابات التمهيدية الديموقراطية، وأنا أتقدم لها بالتهنئة، وسأقوم بكل ما باستطاعتي لكي تكون الرئيسة المقبلة للولايات المتحدة".

وحرص ساندرز أيضا على توجيه الشكر لملايين الأميركيين الذين دعموه خلال حملته الانتخابية، قائلا "لقد أطلقنا معا ثورة سياسية لتغيير أميركا وهذه الثورة متواصلة"، مستعيدا أهم عناوين حملته الانتخابية.

وكان ساندرز قد وجه انتقادات لاذعة إلى كلينتون وصلت إلى حد وصفها بأنها "غير مؤهلة" لكي تكون رئيسة.

 

المصدر: وكالات