عناصر من الشرطة الفرنسية (أرشيف)
عناصر في الشرطة الفرنسية

قالت السلطات الفرنسية الثلاثاء إن حوالي نصف عدد قتلى هجوم نيس هم من الأجانب وإن 38 شخصا منهم ينتمون إلى 19 دولة.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية رومان نادال بأن القتلى الأجانب هم من أرمينيا وإستونيا وألمانيا وأوكرانيا وإيطاليا والبرازيل وبلجيكا وبولندا وتركيا وتونس والجزائر والمغرب وجورجيا ورومانيا وروسيا وسويسرا وكازاخستان ومدغشقر والولايات المتحدة.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن الضحايا من القتلى والجرحى ينتمون وفق المعلومات المتوفرة حاليا إلى 29 بلدا.

وقد اتهمت الحكومة الفرنسي من أصل تونسي محمد لحويج بوهلال بتنفيذ الهجوم الذي وقع خلال الاحتفالات بيوم الاستقلال وأودى بحياة 84 شخصا.

وتوقع رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس الثلاثاء وقوع "اعتداءات أخرى" ستتسبب في "مقتل أبرياء آخرين".

المصدر: وكالات

رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس أثناء إلقاء كلمته أمام مجلس النواب
رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس أثناء إلقاء كلمته أمام مجلس النواب

قال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس الثلاثاء إن على بلاده توقع وقوع "اعتداءات أخرى" ستتسبب "بمقتل أبرياء آخرين"، داعيا الفرنسيين إلى عدم الاعتياد على ذلك، وإنما "التعايش معه ومواجهته".

وألقى فالس كلمة أمام مجلس النواب بخصوص تمديد حالة الطوارئ في البلاد عقب هجوم نيس، كاشفا فيها أن رضا كريكيت المتشدد الذي ألقي القبض عليه قرب باريس مع ترسانة من الأسلحة، كانت لديه مخططات مؤكدة لاستهداف بطولة كأس أوروبا 2016 التي نظمتها فرنسا دون أن تشهد أي هجوم.

وتعد هذه المرة الأولى التي يكشف فيها بشكل رسمي عن هدف محتمل للشبكة التي ترأسها كركيت وكانت تحضر لهجوم كبير.

تجدر الإشارة إلى إعلان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الخميس اعتزامه تمديد حالة الطوارئ لما بعد 26 تموز/يوليو، مستندا إلى قانون لتعزيز القوة الأمنية في فرنسا تم إقراره في أيار/مايو.

المصدر: وكالات