دونالد ترامب
دونالد ترامب

أعلن الملياردير الأميركي دونالد ترامب، مساء الخميس، قبوله ترشيح الحزب الجمهوري لخوض انتخابات الرئاسة الأميركية، أمام المؤتمر العام للحزب الجمهوري في كليفلاند بولاية أوهايو.

الأمن والاقتصاد والوظائف

وقال ترامب إنه سيعمل على "قيادة (أميركا) للأمن والرخاء والسلام"، مضيفا أن أميركا تحت قيادته ستصبح دولة "للكرم والدفء"، ولكنها ستكون أيضا دولة "القانون والنظام".

وأكد أنه سيعمل على "بسط النظام واستعادة الأمان"، بعد أن صرح أن "حوادث القتل في ارتفاع" وأن هذا الأمر سيتغير برئاسته.​​

وحمل أوباما مسؤولية الانقسامات العرقية في البلاد.

​​

​​وتحدث ترامب عن الوضع الاقتصادي للمواطنين، قائلا إن "حوالي 58 في المئة من شباب المواطنين الأفارقة-الأميركيين لا يعملون حاليا"، وأن "اثنين مليون من اللاتينيين أصابهم الفقر تحت الإدارة الأميركية الحالية".

وقال ترامب إنه "يستيقظ من النوم كل يوم مصمما على أن يفي بوعوده لمن يقابلهم، وخاصة من الذين تم تجاهلهم وتركهم". 

كما وصف ترامب نفسه بأنه "صوت الذين لا صوت لهم" وأنه "لا يستطيع الصبر على الظلم وقلة الكفاءة"، قائلا أيضا إنه "لا يتعاطف مع القادة الذين يخذلون مواطنيهم".

إيران وليبيا

وقال ترامب إن الأميركيين يعانون أيضا من أخطار خارجية، كخطر صفقة إيران، التي "منحت الإيرانيين 150 مليار دولار، ولم تعط الأميركيين شيئا"، واصفا إياها بـ"أسوأ صفقة في التاريخ".

وتحدث عن ليبيا، مؤكدا أن المرشحة الديموقراطية المفترضة "هيلاري كلينتون تتحمل مسؤولية الأخطاء التي وقعت خلال الهجوم على السفارة الأميركية بمدينة بنغازي".

وخلص إلى أن رصيد كلينتون هو "الموت والدمار والإرهاب".

خطر داعش.. و"إسرائيل حليفا"

وقال أيضا إنه في عام 2009 وقبل تولي كلينتون حقيبة وزارة الخارجية "لم يكن (تنظيم) الدولة الإسلامية (داعش) على وجه الخريطة، وليبيا كانت متعاونة، ومصر كانت آمنة، وشهد العراق انخفاضا في العنف، وحُوصرت إيران بالعقوبات".

دونالد ترامب

​​وشدد ترامب على أن أهم ما يميز حملته الانتخابية هي أنها تضع الولايات المتحدة أولا قبل أي دولة "على عكس الآخرين".

وبالحديث عن الإرهاب، صرح ترامب أن خطته تبدأ ببسط الأمن بأميركا، "وهذا يعني أحياء سكنية آمنة وحدودا مؤمنة وحماية من خطر الإرهاب".

 وقال إنه يجب على الولايات المتحدة أن تقوم بهزيمة تنظيم "داعش"، وذكّر الحضور بهجمات العنف التي قام بها التنظيم ضد مدنيين بفرنسا والولايات المتحدة.

وأكد ترامب أنه لهزيمة داعش يجب أنه يتم التركيز على أهمية امتلاك أفضل وحدة استخباراتية في العالم لجمع المعلومات، وأن يتم التخلي عن سياسة "بناء الأمم وتغيير الأنظمة"، والتي "انتهجتها هيلاري كلينتون في العراق وسورية وليبيا ومصر" على حد تعبيره.

وقال إن البديل هو العمل المشترك مع حلفاء الولايات المتحدة من أجل هزيمة داعش.

وأشار ترامب إلى إن أكبر حليف لأميركا في المنطقة هي دولة إسرائيل.

بريد هيلاري كلينتون

وانتقد ترامب حادثة استخدام المرشحة الديموقراطية المفترضة هيلاري كلينتون لخادم بريد إلكتروني غير مؤمن، قائلا إن هذا التصرف "وضع البلاد في خطر كبير".

وأضاف أن "ملايين الديموقراطيين سينضمون إلى حملته الانتخابية، لأنه سيقوم بإصلاح النظام حتى يعمل من أجل جميع الأميركيين".

وأثنى على مرشح الجمهوريين لنائب الرئيس مايك بينس، قائلا إن "النجاح الاقتصادي الذي شهدته ولاية إنديانا ستشهده الولايات المتحدة بأسرها".

نظام الهجرة

وجدد ترامب دعوته إلى "تعليق العمل بنظام الهجرة من الدول التي هددها الإرهاب حتى يصبح هناك نظام فعال للتدقيق في المتقدمين للهجرة من تلك البلدان".

دونالد ترامب

​​ودعا إلى "وقف فوري للهجرة من أي دولة مخترقة من الإرهاب إلى أن يتم وضع نظام مثبت الفعالية للتدقيق في طلبات الهجرة"، مشيرا إلى أنه "سيبني جدارا لوقف الهجرة الشرعية، ويحمي أميركا من العصابات والمخدرات والمجرمين".​

​​اتفاقيات التجارة

وانتقد دونالد ترامب اتفاقيات التجارة التي قامت الإدارة الأميركية الحالية بتوقيعها، مشيرا إلى إن مثل هذه الاتفاقيات "تدمر الطبقة الوسطى" في أميركا.

وقال إنه سيعمل على إيقاف الشركات الصينية من "سرقة الملكية الفكرية للشركات الأميركي"، واصفا اتفاقيات التجارة بين الولايات المتحدة الأميركية والصين بـ"السيئة".

وقال أيضا إن الولايات المتحدة ستتخلى عن اتفاقيات التجارة، التي لا تعطيها ما تسعى إليه. ووعد ترامب الحضور بصياغة سياسة ضريبية جديدة لتخفيض الضرائب عن الشعب الأميركي.

دونالد ترامب

​​وشدد على أنه سيقوم باستبدال سياسة أوباما كير للرعاية الصحية بسياسة تجعلهم قادرين على اختيار أطبائهم بأنفسهم مرة أخرى.

حمل السلاح

وانسجاما مع المواقف التقليدية للجمهوريين، قال ترامب إنه "سيقوم بإعادة بناء الجيش الأميركي" وأن "الجيش لن يقوم بحماية الدول الأخرى من دون مقابل"، في إشارة إلى أنه ليس قوة للإيجار ولا شرطي العالم.

وأكد أنه فخور بتلقّيه الدعم من الجمعية الوطنية للبنادق، مضيفا أنه سيقوم بـ"حماية حقوق الأميركيين في حمل السلاح من أجل حماية عائلاتهم".

إيفانكا ترامب: والدي بطل الشعب|تحديث

قالت إيفانكا ترامب إن والدها هو "بطل الشعب ومرشحه"، مضيفة أنها كغيرها من الشباب الأميركي لا تنتمي إلى حزب بعينه، وأنها تعتمد على تحكيم عقلها في التصويت للمرشح الرئاسي.

وفي سعيها لنفي اتهامات لترامب بالتمييز ضد النساء، قالت إن عدد المديرات التنفيذيات في مؤسسة والدها أكثر من عدد المديرين، نافية وجود تفاوت في الأجور بين الرجال والنساء في شركات ترامب العملاقة.

إيفانكا ترامب

​​وأكدت أمام المؤتمر العام للحزب الجمهوري بمدينة كليفلاند بولاية أوهايو، أنها ترى أن والدها "هو المرشح الأفضل بغض النظر عن الانتماءات الحزبية".

وأشارت إلى أن والدها "اعتاد دائما على مساعدة الأشخاص الذي يحتاجون للمساعدة عن طريق دعوته لمقابلتهم بمقر عمله وتلبية احتياجاتهم بغض النظر عن جنسهم أو لون بشرتهم".

وقالت إن والدها "سيحارب" من أجل الأميركيين طوال الوقت، لافتة إلى أنه لا يستطيع تحمل أن يرى "المصانع الأميركية خالية أو أن يرى الطلاب غير قادرين على دفع ديونهم الدراسية".

وأضافت أن والدها سيواجه التحديات والمشاكل التي تعيق أميركا بـ"حلول غير تقليدية".

تحديث| ترامب يقبل رسميا ترشيح الحزب الجمهوري

تختتم، مساء الخميس، فعاليات اليوم الرابع من المؤتمر العام للحزب الجمهوري بمدينة كليفلاند بولاية أوهايو، والتي تحمل شعار "جعل أميركا موحدة من جديد".​​

​​​​يأتي بعد خطاب المرشح الجمهوري في الانتخابات التمهيدية تيد كروز، مساء الثلاثاء، والذي رفض فيه إعلان دعمه لإمبراطور العقار دونالد ترامب، وسط صيحات غضب من الحاضرين.

وتتجه أنظار كل وسائل الإعلام إلى خطاب دونالد ترامب، والذي سيعلن من خلاله قبول ترشيح الحزب الجمهوري. وستقدمه للحاضرين في المؤتمر ابنته إيفانكا.​

​​ومن أبرز خطباء اليوم أيضا حاكمة ولاية أوكلاهوما ماري فلين، ورئيس اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري رينس بريباص.

وأكد بيان صادر عن المؤتمر أن اليوم الرابع "سيخصص للحديث التحديات التي تواجه أميركا، وضرورة وجود قيادة توحد الأميركيين عوض أن تفرقهم".

​​وهنا تغطية قناة "الحرة" مباشرة من كليفلاند:​​

​​

 

المصدر: موقع "الحرة"

تيد كروز
تيد كروز

رفض المرشح الجمهوري في الانتخابات التمهيدية تيد كروز، مساء الثلاثاء، إعلان دعمه لإمبراطور العقار دونالد ترامب، وسط صيحات استهجان تعلو قاعة المؤتمر العام الجمهوري في كليفلاند بولاية أوهايو.​

​​ورغم أن كروز هنأ ترامب بفوزه بترشيح الحزب الجمهوري، إلا أنه لم يعلن دعمه للملياردير المثير للجدل، داعيا الحاضرين إلى أن "يصوتوا في الانتخابات المقبلة استناد إلى ضمائرهم".

شاهد صيحات استهجان تعلو في القاعة:

​​رفض استقبال اللاجئين ومع "جدار" ترامب

وقال كروز إنه يريد أن يرى المبادئ التي قام عليها الحزب الجمهوري تنتصر في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، داعيا إلى حكومة تتوقف عن قبول إرهابيي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" كلاجئين.

وكان الرئيس أوباما تعهد باستقبال 10 آلاف لاجئ سوري قبل نهاية العام الجاري، على الرغم من الاعتراضات التي واجهها البرنامج بشأن عدم كفاية الإجراءات المتبعة لكشف الخلفيات الأمنية لهؤلاء.

وأضاف أن الأميركيين "بحاجة إلى نظام هجرة أفضل وبناء جدار من أجل الحفاظ على أمن" البلد.

كروز: الشعب الأميركي منقسم

ونعى كروز مايكل سميث، أحد رجال الشرطة الذين قتلوا في حادث إطلاق النار الأخير في دالاس بولاية تكساس.

وقال أيضا إن الولايات المتحدة الأميركية هي فكرة قامت على أساس "الحرية" وأنه لا يوجد "ملك أو ديكتاتور يحكمنا".

وشدد كروز على أن الشعب الأميركي "منقسم" بسبب سوء تعامل الإدارة الأميركية الحالية.

واعترف كروز بوجود اختلاف عميق بين رؤيتي الحزب الديموقراطي والجمهوري للمستقبل الأميركي.

وانتقد كروز الرئيس الأميركي باراك أوباما، مضيفا أن "هناك بديلا أفضل للمستقبل"، مؤكدا أن "الحرية تعني أن تكون حرا في اختيار توجهك الديني، يهوديا كنت أو مسيحيا أو مسلما أو ملحدا".

وقال أيضا إن الحرية تعني "الحق في حمل السلاح واحترام الدستور الفدرالي، الذي يضمن لكل ولاية حقها في اختيار قوانينها بنفسها طبقا للأمر الذي يتوافق مع قيمها المحلية".

بول راين: بنس يتمتع بإيمان وثقة كبيرين

وقدم رئيس مجلس النواب بول راين المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس مايك بنس، قائلا إنه "لم يكن فخورا بهذا القدر من قبل" لتقديم بنس للمؤتمر العام الجمهوري.

وقال راين إن بنس "يتمتع بإيمان وثقة كبيرين"، وإنه أتى من "قلب المحافظين وقلب أميركا".​

​​وأكد راين أنه يثق أن بنس سيكون فعالا في إحداث تغيير حقيقي بالبيت الأبيض.

بنس يقبل ترشيح الحزب الجمهوري

بعد ذلك، أعلن مايك بنس قبوله ترشيح الحزب الجمهوري، قائلا إنه "مسيحي محافظ جمهوري" بهذا الترتيب.

وأضاف أنه "لم يكن يتوقع أن يتحدث بصفته المرشح لمنصب نائب الرئيس عن الحزب الجمهوري" قبل اليوم، مشيدا بخصال ترامب بالقول إنه يتمتع "بشخصية قوية" وأنه كان يحتاج لنائب "يجلب بعض التوازن" إلى ورقة الترشح.

وقال بنس أيضا إن جده كان مهاجرا إلى الولايات المتحدة الأميركية وقام بتحقيق الحلم الأميركي بنفسه.

بنس: أميركا تقف بجوار إسرائيل

وقال بنس إن الأحداث الحالية كالهجوم في مدينة نيس الفرنسية ومحاولة الانقلاب الفاشلة بتركيا يعني أنه يجب على الإدارة الأميركية أن تنتهج سياسة خارجية أفضل وأقوى.

وأكد أن العالم يحتاج "لولايات متحدة أقوى" حتى يصبح "مكانا أكثر أمانا".

وأعلن "أن أميركا تقف بجوار إسرائيل"، منتقدا هيلاري كلينتون التي قال إنها "دفعت الرئيس أوباما نحو توقيع الاتفاق النووي مع الملالي المتشددين في إيران".

روبيو يهاجم كلينتون

من جانبه، انتقد السيناتور الجمهوري عن ولاية فلوريدا ماركو روبيو سياسات المرشحة الديموقراطية المفترضة هيلاري كلينتون، قائلا إنها تفتقد إلى "الاستقلالية" في اتخاذ القرارات.

ماركو روبيو

​​وأكد روبيو، عبر دائرة الفيديو المغلقة، أن "وقت الخلافات قد انتهى وأنه قد حان الوقت للوقوف صفا واحدا في الانتخابات الرئاسية".

ووكر يدعو إلى القضاء على "الإسلام الراديكالي الإرهابي"| تحديث

قال حاكم ولاية ويسكونسن الجمهوري سكوت ووكر، أمام المؤتمر العام للحزب الجمهوري بمدينة كليفلاند بولاية أوهايو، إنه يجب أن يكون القضاء على "الإسلام الراديكالي الإرهابي" على أولوية الإدارة الأميركية.

وشكر ووكر، الذي ترشح أيضا في الانتخابات التمهيدية بالحزب الجمهوري قبل أن ينسحب، الجنود الأميركيين الذين "يبذلون كل ما لديهم من أجل حماية الولايات المتحدة الأميركية".

تغريدة لترامب يشكر فيها ووكر:​

​​وقال ووكر إنه يؤمن أن النجاح والثروة تأتي من "عدم تدخل الحكومة" و "إعطاء الحرية للأفراد" لكي ينجحوا في تحقيق أهدافهم، مشيرا في أكثر من مناسبة إلى أن الولايات المتحدة الأميركية "تستحق الأفضل".

وقال ووكر إن استخدام المرشحة المفترضة للحزب الديموقراطي هيلاري كلينتون لخادم إلكتروني غير مؤمن يعني أنها "غير مؤهلة" لرئاسة الولايات المتحدة الأميركية.

وأضاف أن "الجمهوريين يقدمون حلا بديلا أفضلا، لأن القيادة الجمهورية تعمل بجد كل يوم".

إيريك ترامب: والدي كسر كل الأرقام

وقال نجل دونالد ترامب إيريك إنه "شرف عظيم" أن يكون في المؤتمر العام للحزب الجمهوري،مؤكدا أن والده قال لهم منذ سنوات إنه سيترشح لرئاسة الولايات المتحدة.

إيريك ترامب

​​وصرح أيضا أن والده "كسر كل الأرقام" وأنه "ألهم جيلا بأكمله"، إذ أصبح أكثر مرشح جمهوري يحصل على أصوات ناخبين في الانتخابات التمهيدية.

وقال الابن الثالث ترامب إن والده اختار ترك حياة الثراء التي يتمناها الجميع ويطلقون عليها اسم "الحلم الأميركي" إلى الخدمة العامة عبر ترشحه لرئاسة أميركا.

وأضاف أن "والده يعرف كيف يجري صفقة ناجحة ويعرف أيضا القيمة الحقيقة للمال وأهميتها".

تحديث| بعد اختيار ترامب.. الجمهوريون: لنجعل أميركا في المقدمة 

انطلقت، مساء الأربعاء، فعاليات اليوم الثالث من المؤتمر العام للحزب الجمهوري بمدينة كليفلاند بولاية أوهايو، والتي تحمل شعار "جعل أميركا في المقدمة مرة أخرى".

يأتي هذا بعد أن تمكن، مساء الثلاثاء، رجل الأعمال دونالد ترامب من الحصول على ترشيح الحزب له لخوض الانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في الثامن من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.​

​​وأكد بيان صادر عن المؤتمر أن اليوم الثالث "سيخصص للحديث عن أميركا التي فقدت قوتها في السنوات الأخيرة، بسبب الإدارة الضعيفة".

تغريدة لمراسل "راديو سوا" حول ​التواجد الأمني في شوارع كليفلاند:

​​وأشار إلى أن "أميركا كانت دائما أمة استثنائية (..) وأن أميركا تحت (قيادة المرشح دونالد) ترامب ستصبح من جديد منارة للتقدم والفرص".

وهنا تغطية قناة "الحرة" على فيسبوك:

​​ومن أبرز خطباء اليوم السيناتور الجمهوري عن ولاية فلوريدا ماركو روبيو المنسحب أمام ترامب، بالإضافة إلى زميله في الحزب السناتور عن ولاية تكساس تيد كروز". لكن يظل أبرز المتدخلين هو المرشح لنائب الرئيس مايك بنس، حاكم ولاية إنديانا.

جدير بالذكر أن كروز الذي كان من أشد خصوم ترامب خلال فترة الانتخابات التمهيدية، لم يعلن بعد تأييده لترامب، بينما قال خصمه الآخر روبيو إنه سيدعم مرشح الحزب الجمهوري.​

​​ومن عائلة ترامب سيتحدث الابن الثالث لامبراطور العقار إيريك، وهو أيضا نائب الرئيس التنفيذي لـ"مؤسسة ترامب".​

ترامب مغردا: "لم أعرض أبدا على جون كيسيك منصب نائب الرئيس. وصلت للتو إلى كليفلاند- اليومان المقبلان سيكونان رائعين".

​​

المصدر: موقع "الحرة"