مواجهات بين تنظيمات إسلامية وموالون للجنرال خليفة حفتر في بنغازي
مواجهات بين تنظيمات إسلامية وموالون للجنرال خليفة حفتر في بنغازي

أعلنت قوات الحكومة الليبية في شرق البلاد غير المعترف بها دوليا أنها استعادت حيا في مدينة بنغازي من تنظيمات متشددة.

وقال متحدث إعلامي باسم القوات التي يقودها اللواء خليفة حفتر الموالي للحكومة في شرق ليبيا إنها استعادت السيطرة على بوابة القوارشة بعد معارك استمرت ثلاثة أيام وأودت بحياة ستة من عناصرها.

وأضاف أنها تلاحق الإرهابيين الذين توجهوا شرقا.

وتقع بوابة القوارشة عند مدخل بنغازي الغربي وتبعد حوالي 10 كيلومترات عن وسط المدينة.

وكانت جماعة أنصار الشريعة وتنظيمات متشددة أخرى بينها تنظيم الدولة الإسلامية داعش تسيطر على الحي.

وتخوض قوات الحكومة المعترف بها دوليا في غرب البلاد معارك مع داعش في سرت منذ أكثر من شهرين.

المصدر: وكالات

تلاميذ ليبيون في بنغازي- أرشيف
تلاميذ ليبيون في بنغازي- أرشيف

حذرت الأمم المتحدة الاثنين من أن نحو 279 ألف طفل في سن الدراسة محرومون من الحصول على التعليم بسبب النزاعات العسكرية في ليبيا الغارقة في الأزمات الأمنية والسياسية.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (اوتشا) في تقرير أصدره إن البيانات الصادرة عن قطاع التربية والتعليم في ليبيا ترسم "صورة مثيرة للقلق بشأن إمكانية الحصول على التعليم".

وأوضح التقرير أن 558 مدرسة في مناطق متفرقة من ليبيا باتت تصنف على أنها معطلة عن العمل نتيجة الأضرار الجزئية أو الكلية التي لحقت بها جراء الصراعات العسكرية السابقة والحالية، فيما تحولت أعداد كبيرة منها في مدن مختلفة إلى ملاجئ لإيواء النازحين، ما يحول دون استغلالها لتعليم الأطفال.

وأغلقت غالبية المدارس في بنغازي، التي تشهد مواجهات مسلحة يومية، أبوابها منذ بداية الحرب فيها قبل أكثر من عامين، وتضررت بعض تلك المدارس جراء الحرب بينما تحولت أخرى إلى مساكن للنازحين الهاربين من مناطق الاشتباك. وفي نهاية العام الماضي، أعيد فتح أبواب نحو 70 مدرسة من بين 254.

وحسب التقرير، فقد تسببت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية داعش على سرت في حزيران/يونيو 2015 والحرب التي تشهدها حاليا بنزوح أكثر من 90 ألفا من سكانها البالغ عددهم 120 ألف نسمة.

وأوضحت المنظمة أن الغالبية العظمى من النازحين قصدوا 15 موقعا في مدن مجاورة بينها بني وليد وترهونة ومصراتة والجفرة التي فتحت جميعها أبواب مدارسها أمام العائلات النازحة، الأمر الذي بات يصعب حصول الطلاب على التعليم فيها.

المصدر: وكالات