استفار أمني في بلجيكا
عناصر من الأمن البلجيكي-أرشيف

أعلنت بلجيكا السبت إلقاءها القبض على أخوين خططا لشن هجمات إرهابية تستهدف هذا البلد الذي سبق أن اكتوى قبل أشهر بتفجيرات نفذها موالون لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وأوضحت الشرطة أنها ألقت القبض على الأخوين (نور الدين وحمزة) الجمعة في إطار ملف متعلق بالإرهاب بمنطقتي ليج ومونس بجنوب الوسط الغربي للبلاد.

ونفت النيابة الفدرالية العثور على أي أسلحة أو متفجرات بحوزة الشقيقين، وأضافت أن البحث الذي قاد الشرطة إلى القاء القبض عليهما لا علاقة له بتفجيرات مطار بروكسل التي خلفت 32 قتيلا أواخر آذار/ مارس الماضي.

ومن المقرر أن يعرض المعتقلان نهار السبت على أحد القضاة لاتخاذ قرار فيما يتعلق بمسألة إبقائهما رهن الاعتقال الاحتياطي.

 

المصدر: وكالات/وسائل إعلام فرنسية

الشرطة البلجيكية خلال محاكمة حمزة عطو
الشرطة البلجيكية خلال محاكمة حمزة عطو

وجهت نيابة باريس الخميس الاتهام إلى البلجيكي حمزة عطو المتهم بمساعدة صلاح عبد السلام على الفرار بعد هجمات 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015في باريس، والذي تم تسليمه إلى فرنسا الأربعاء، وإيداعه السجن.

وأضافت النيابة أنها وجهت الاتهام إلى عطو "بإخفاء مجرم على علاقة بعمل إرهابي"، بسبب إقدامه برفقة رجل آخر هو محمد عمري على التنقل إلى باريس مساء الهجمات لاصطحاب عبد السلام، الناجي الوحيد من أفراد فرق الانتحاريين التي نفذت الهجمات، من العاصمة الفرنسية إلى بروكسل.

وكان عطو يعارض تسليمه إلى فرنسا، لكن القضاء البلجيكي وافق في الثالث من حزيران/يونيو شرط أن يمضي العقوبة التي قد تفرض عليه في بلجيكا.

وأصدر القضاء الفرنسي في نهاية نيسان/أبريل مذكرة توقيع ضد عطو البالغ من العمر 22 عاما.

وكان صلاح عبد السلام الناجي الوحيد من عناصر المجموعة المتشددة التي نفذت هجمات باريس وبروكسل.

 

المصدر: وكالات