مواطنون فروا من المعارك في جنوب السودان في أحد مراكز الصليب الأحمر التي تستقبل النازحين
مواطنون فروا من المعارك في جنوب السودان في أحد مراكز الصليب الأحمر التي تستقبل النازحين- أرشيف

أعلن مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين في بيان الخميس إعدام جيش حكومة جنوب السودان وقواتها الأمنية مدنيين وارتكابهم جرائم اغتصاب جماعي خلال وبعد النزاع الطائفي الذي اندلع الشهر الماضي في العاصمة جوبا.

وفي تصريحات لوكالة رويترز، قال الناطق باسم المفوضية روبرت كولفيل إن تحقيقات المنظمة أكدت وقوع انتهاكات واسعة النطاق في العاصمة منذ تجدد القتال بين قوات الرئيس سلفا كير ومنافسه رياك مشار في 8 تموز/يوليو الماضي.

وأضاف أن القوات الحكومية ارتكبت الغالبية العظمى من هذه الانتهاكات.

وأوضح أن تلك الجرائم شملت عمليات قتل وإعدام جماعي للمدنيين والمقاتلين وسلب ونهب وتدمير ممتلكات.
 
وأكد أن عددا كبير جدا من الاعتداءات على النساء نفذ في الغالب على أساس عرقي.

وكانت المفوضية قد أعلنت في وقت سابق أن مجموع الفارين من أعمال العنف في جنوب السودان وصل إلى 60 ألفا.

ووثقت وقوع ما لا يقل عن 120 حالة عنف جنسي واغتصاب بحق مدنيين منذ تجدد المعارك.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن دولة جنوب السودان باتت على وشك السقوط.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

مواطنون فروا من المعارك في جنوب السودان في أحد المراكز التي تستقبل النازحين-أرشيف
مواطنون فروا من المعارك في جنوب السودان في أحد المراكز التي تستقبل النازحين-أرشيف

أفادت المفوضية الأممية السامية لشؤون اللاجئين الثلاثاء بأن مجموع الفارين من أعمال العنف في جنوب السودان وصل إلى 60 ألفا.

ويعاني بعضهم من حالات سوء تغذية، فيما تعرض بعضهم الآخر لانتهاكات على يد مسلحين في طريقهم نحو الدول التي استقبلتهم. 

وقالت المفوضية في بيان على موقعها إن عدد اللاجئين تضاعف ثلاث مرات خلال الأيام الـ10 الأخيرة، موضحة أن 52 ألفا وصلوا إلى أوغندا، بينما وصل ألف لاجئ إلى كينيا، فيما استقبل السودان سبعة آلاف لاجئ.

وأفادت المنظمة الدولية أيضا بقيام جماعات مسلحة بقتل مدنيين واختطاف قاصرين للزج بهم في المعارك التي دارت في جوبا بين المتمردين السابقين بقيادة رياك مشار وقوات الرئيس سالفا كير الشهر الماضي.

ووصل عدد الفارين من جنوب السودان منذ 2013 بسبب أعمال العنف التي تمزق الدولة الفتية، إلى نحو مليون شخص. 

المصدر: الأمم المتحدة/وكالات